أميركا تعاقب شركتين ومسؤولاً في مليشيا “حزب الله”

2020-09-17T22:38:49+03:00
2020-09-17T22:38:51+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير17 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
f47bca677a1bb65699a005f89fa84eff5745d45f - حرية برس Horrya press
أنصار حزب الله يجوبون شوارع النبطية في جنوب لبنان مع أعلام وشعارات الحزب – الأحد 6/5/2018 – AFP

حرية برس:

فرضت الولايات المتحدة عقوبات جديدة اليوم الخميس، على شركتين مقرهما لبنان لارتباطهما بمليشيا “حزب الله” اللبنانية، بالإضافة إلى مسؤول في المليشيا.

وذكرت وزارة الخزانة الأمريكية في بيان لها أن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لها فرض عقوبات على شركتي “آرش” و “معمار” لكونهما مملوكتين أو خاضعتين لسيطرة أو إدارة “حزب الله”.

كما فرض مكتب المراقبة عقوبات على “سلطان خليفة أسعد”، وهو مسؤول المجلس التنفيذي لحزب الله، المرتبط بشكل وثيق بالشركتين.

وقال وزير الخزانة ستيفن منوشين: “من خلال استغلال حزب الله للاقتصاد اللبناني والتلاعب بالمسؤولين اللبنانيين الفاسدين، يتم منح الشركات المرتبطة بالمنظمة الإرهابية عقودًا حكومية”.

وأضاف “تظل الولايات المتحدة ملتزمة باستهداف حزب الله وأنصاره لأنهم يستغلون الموارد اللبنانية بشكل فاسد لإثراء قادتهم بينما يعاني الشعب اللبناني من خدمات غير كافية”. 

وأوضح البيان أن أنشطة “حزب الله” تتغلغل في جميع جوانب الاقتصاد اللبناني، بما في ذلك قطاعي البناء والبنية التحتية، كما يستفيد “حزب الله” من آرش ومعمار لإخفاء تحويلات الأموال إلى حساباته الخاصة، مما يزيد من إثراء قيادة حزب الله” وأنصاره، ويحرم الشعب اللبناني من الأموال التي يحتاجها بشدة.

وأشارت الوزارة إلى أن حزب الله “يتآمر مع المسؤولين اللبنانيين، بمن فيهم وزير الأشغال العامة والنقل السابق المعين “يوسف فينيانوس”، لتوجيه عقود حكومية بملايين الدولارات إلى هذه الشركات، التي يشرف عليها المجلس التنفيذي لحزب الله. كما يتلقى المجلس الأرباح الفاسدة من هذه الشركات”.

وشركتي آرش ومعمار مملوكتين أو مرتبطتين بمسؤول من حزب الله، (أسعد) وهو شخص تم فرض عقوبات على ممتلكاته ومصالحه في الممتلكات بموجب الأمر التنفيذي رقم 13224 ، بصيغته المعدلة”.

كما أن آرش ومعمار شركتان من “عدة شركات تابعة للمجلس التنفيذي لحزب الله”، حيث يستغل القطاع الخاص لإخفاء تحويلاته المالية والتهرب من العقوبات الأمريكية، ومنذ عام 2019 ، عمل الحزب مع الوزير اللبناني السابق فينيانوس لضمان فوز آرتش ومعمار بعقود حكومية لبنانية بملايين الدولارات، و “كلا الشركتين بدورهما أرسلت بعض الأرباح من هذه العقود إلى المجلس التنفيذي لحزب الله”. 

ووفقاً للوزارة فإن “سلطان خليفة أسعد” معروف كمؤسس لشركة معمار ، بالإضافة إلى “العديد من الأفراد المدرجين في وثائق تسجيل الشركة لديهم أيضًا روابط عامة بحزب الله. تم تسجيل آرتش باسم مرشح يدعمه حزب الله في الانتخابات البلدية لعام 2004. علاوة على ذلك ، كانت آرتش في السابق جزءًا من شركة جهاد البناء المصنفة إرهابية في الولايات المتحدة ، وهي شركة البناء الرئيسية لحزب الله. على الرغم من استقلالها في عام 2005 ، فإنها لا تزال مصدرًا مهماً” للتمويل. 

أما أسعد فهو “أحد كبار مسؤولي المجلس التنفيذي لحزب الله، ويشغل منصب نائب رئيس المجلس التنفيذي هاشم صافي الدين”، الذي فرضت عليه الولايات المتحدة عقوبات في أيار/مايو 2017.

وكان أسعد مسؤولًا عن عشرات الشركات التابعة للمجلس التنفيذي، بما في ذلك شركة آرتش ومعمار، وقدم “توجيهات المشروع لهذه الشركات وشارك في القضايا المالية والقانونية. قام بالإبلاغ وتلقى التوجيه من هاشم صافي الدين حول الشركات وأصدر التعليمات إلى مديري الشركات واللجنة المالية لحزب الله”.

وبموجب هذه العقوبات يتم تجميد الأصول المالية والممتلكات للذين شملتهم العقوبات في الولايات المتحدة، وتحظر على الأمريكيين والمتواجدين في أمريكا التعامل معهم تحت طائلة المسؤولية.

وكانت الوزارة قد فرضت عقوبات خلال أيلول/سبتمبر الجاري عقوبات طالت وزيرين سابقين هما يوسف فينيوس وعلي حسن خليل لدعمهم حزب الله.  

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة