بدعم تركي.. الجيش الحر يطرد “سوريا الديمقراطية” من عدة قرى في ريف جرابلس

2016-08-28T16:17:15+03:00
2016-08-29T00:38:57+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير28 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
ee98c0ee-087c-45b3-bdf4-b61f613a2b8c

حرية برس

سيطرت فصائل الجيش السوري الحر، المدعومة بغطاء جوي ومدفعي تركي، الأحد 28 آب، على قرى عدة في ريف جرابلس شمالي سوريا وذلك بعد معارك عنيفة مع ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية “قسد”.

وقال مراسل “حرية برس”: أن كتائب الجيش الحر انتزعت السيطرة على قرى (نزل حسين, بلابان, بئر كوسا, عين البيضا والعمارنة) جنوبي مدينة جرابس الحدودية، وذلك بعد طرد قوات سوريا الديمقراطية منها”.

كما سيطر مقاتلو الجيش السوري الحر على قرية المغاير الواقعة على ضفاف الفرات وعلى قرى وقيراطة وأم روثة تحتاني على نهر الساجور بعد اشتباكات مع مليشيا قوات سوريا الديمقراطية تمكنوا خلالها من أسر عدد من عناصرهم.

وفي ريف جرابلس الغربي سيطرت كتائب الجيش الحر على قريتي الظاهرية والمدللة غرب جرابلس بعد اشتباكات مع تنظيم الدولة “داعش”.

وأضاف مراسلنا أن الجيش الحر سيطر أمس على قرية “يوسف بك” في ريف جرابلس الجنوبي الغربي، وتمكن من أسر اثنين من مقاتلي سوريا الديمقراطية، وتوسعت عملياته شرق جرابلس ايضاً، حيث استطاع السيطرة على قرى (طريخيم و بير الفوقاني وبير التحتاني)، بعد طرد تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” منها.

في المقابل تصدت قوات “سوريا الديمقراطية” والتي تضم فصائل كردية وعربية أبرزها وحدات “حماية الشعب” الكردية، لمحاولات التقدم جنوب جرابلس أمس، ودمرت عربات تركية، بحسب إعلامها الرسمي، في الوقت الذي أكدت فيه أنقرة مقتل جندي لها في العملية.

وتخوض فصائل من الجيش الحر وقوات تركية مواجهات مع المقاتلين الأكراد شمالي سوريا، في إطار عملية “درع الفرات” التي أطلقتها أنقرة الأسبوع الماضي ضد لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من جرابلس والتصدي للتمدد الكردي.

 

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة