مئات يتظاهرون في الخرطوم لإسقاط الحكومة وتفويض الجيش بالسلطة

2020-09-03T18:10:54+03:00
2020-09-03T18:11:00+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير3 سبتمبر 2020آخر تحديث : منذ شهرين
68451 - حرية برس Horrya press
مواطنون يلوحون بأعلام السودان في العاصمة الخرطوم يوم السبت 18 أغسطس 2019. رويترز

تظاهر المئات في العاصمة السودانية الخرطوم، اليوم الخميس، للمطالبة بإسقاط الحكومة الانتقالية، وتفويض الجيش لاستلام السلطة.

وحكومة عبد الله حمدوك الراهنة هي أول حكومة سودانية منذ أن عزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل/ نيسان 2019، عمر البشير من الرئاسة (1989: 2019)؛ تحت ضغط احتجاجات شعبية مناهضة لحكمه.

وردد المتظاهرين، في محيط القيادة العامة للجيش وسط الخرطوم، شعارات مُنددة برئيس الوزراء، منها: “الجيش الجيش.. ولا حمدوك”، “جيش واحد.. شعب واحد”، “حكومة الجوع.. تسقط بس”.

ويعاني السودان من أزمات متجددة في الخبز والطحين والوقود وغاز الطهي؛ بسبب ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه في الأسواق الموازية (غير الرسمية) إلى أرقام قياسية.

وتجلت الأزمة الاقتصادية في اصطفاف عدد كبير من المواطنين أمام المخابز ومحطات الوقود.

ومنذ الصباح، أغلق الجيش الطرق الرئيسية المؤدية إلى مقر القيادة العامة، ما أدَّى إلى اختناق مروري وتكدس للسيارات في الشوارع وإعاقة حركة السير بشكل كبير.

ودعت إلى هذه المظاهرة قوى سياسية وتيارات إسلامية تعارض الحكومة الانتقالية، أبرزها حزب “دولة القانون والتنمية”، برئاسة محمد علي الجزولي.

وبدأت في 21 أغسطس/ آب 2019، مرحلة انتقالية تستمر 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات أواخر 2022، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وائتلاف “قوى إعلان الحرية والتغيير”، قائد الاحتجاجات التي أطاحت بالبشير.

ولم تعلق الحكومة ولا الجيش ولا قوى الحرية والتغيير على المظاهرة، التي تدعو إلى تفويض الجيش لاستلام السلطة.

وقال رئيس حزب الأمة القومي بالسودان، الصادق المهدي، في أغسطس/ آب الماضي، إن البلاد تواجه ثلاثة خيارات هي، الفوضى، أو انقلاب عسكري، أو القفز إلى انتخابات مبكرة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة