لقاح مودرنا يبدأ المرحلة التجريبية النهائية على 30 ألف متطوع

2020-07-27T23:17:48+03:00
2020-07-27T23:17:53+03:00
صحةمنوع
فريق التحرير27 يوليو 2020آخر تحديث : منذ شهرين
000 1Q41XQ - حرية برس Horrya press

بدأت، الاثنين، المرحلة التجريبية لنتائج أكبر دراسة حول لقاح كوفيد-19 في العالم، حيث يساعد أول 30 ألف متطوع في اختبار اللقاح الذي ساهمت  الحكومة الأميركية في تمويل في أنتاجه، وهو واحد من بين عدة لقاحات مرشحة في المرحلة النهائية من سباق اللقاحات العالمي.

لا يوجد حتى الآن ضمان بأن اللقاح التجريبي، الذي طورته المعاهد الوطنية للصحة وشركة موديرنا، سيحمي الإنسان تماما من الفيروس.

والبرهان المطلوب يتمثل في أن المتطوعين لن يعرفوا ما إذا كانوا يحصلون على اللقاح الحقيقي أو نسخة وهمية.

وبعد جرعتين، سيتابع العلماء عن كثب أي مجموعة تعاني من المزيد من الإصابات أثناء ممارسة روتينها اليومي، خاصة في المناطق التي لا يزال فيها الفيروس ينتشر من دون رادع.

وفي تصريحات للأسوشيتد برس مؤخرا، قال الدكتور، أنتوني فاوتشي، من المعاهد الوطنية للصحة” “للأسف بالنسبة للولايات المتحدة الأميركية، لدينا الكثير من الإصابات في الوقت الحالي، ما يصعب الحصول على هذه الإجابة”.

وبدأت العديد من اللقاحات الأخرى التي صنعتها الصين وجامعة أكسفورد البريطانية في وقت سابق من هذا الشهر اختبارات المرحلة النهائية الأصغر في البرازيل وغيرها من البلدان المتضررة بشدة.

لكن الولايات المتحدة تشترط إجراء اختباراتها الخاصة لأي لقاح يمكن استخدامه في البلاد، وقد وضعت معيارا عاليا: كل شهر حتى الخريف، ستقوم شبكة الوقاية من كوفيد-19 الممولة من الحكومة بطرح دراسة للقاح جديد مرشح – كل واحد ينبغي أن يختبر عبر 30 ألف متطوع.

ولا تقتصر الدراسات الضخمة على اختبار ما إذا كانت اللقاحات فاعلة، وإنما من الضروري التحقق من سلامة كل لقاح محتمل، فضلا عن أن اتباع قواعد الدراسة نفسها سيسمح للعلماء بمقارنة جميع اللقطات في النهاية.

وبعد ذلك في أغسطس، تبدأ الدراسة النهائية للقاح أكسفورد، تليها خطط لاختبار لقاح آخر من جونسون آند جونسون في سبتمبر، ونوفافاكس في أكتوبر، إذا سارت الأمور وفقا للجدول الزمني الموضوع.

وتخطط شركة فايزر لإطلاق دراستها الخاصة التي تضم 30 ألف شخص هذا الصيف.

وأنتجت موديرنا اللقاح بالتعاون مع المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، وهو المعهد الذي يرأسه الدكتور، أنتوني فاوتشي، ويقود التجارب السريرية. 

ويشارك المعهد، كجزء من المعاهد الوطنية للصحة، في أبحاث حول لقاحات الفيروسات التاجية التجريبية الأخرى. 

وتلقت موديرنا وجونسون أند جونسون ما يقرب من نصف مليار دولار من حكومة الولايات المتحدة ، لتسريع تطوير اللقاح.

المصدرالحرة
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة