وكالة: موسكو تعجّل تجنيد سوريين لإنقاذ حفتر

2020-06-07T16:14:40+03:00
2020-06-07T16:14:42+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير7 يونيو 2020آخر تحديث : منذ 3 أشهر
 - حرية برس Horrya press
قوات حفتر في طرابلس -متداول

على وقع الهزائم الأخيرة التي منيت بها قوات حفتر أمام قوات حكومة الوفاق الليبية، تسارع روسيا لتجنيد سوريين للقتال في ليبيا لصالح خليفة حفتر حيث وافق مئات المرتزقة على المشاركة خلال شهر أيار/ مايو الماضي، بحسب ما نقلت رويترز عن خمسة مصادر في المعارضة السورية ومصدر إقليمي.

وقال مصدران كبيران بالمعارضة السورية والمصدر الإقليمي إن شركة واغنر غروب للتعاقدات العسكرية تتولى ترتيب التعاقد تحت إشراف الجيش الروسي. وقال عضو سابق بواغنر غروب إن الشركة أرسلت سوريين إلى ليبيا للمرة الأولى في العام 2019.

وفي شباط الماضي قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن مقاتلين من الجيش الوطني السوري المعارض الذي تدعمه تركيا موجودون في ليبيا بجانب قوات من الجيش التركي.

ونفى متحدث باسم الجيش الوطني الليبي الذي يقوده حفتر أنه جند مقاتلين سوريين. وقد سلط الضوء مرارا على وجود سوريين يقاتلون في صفوف القوات المعادية.

قال أحد المصدرين الكبيرين في المعارضة السورية إن المجندين الجدد في الحملة الروسية دعما لحفتر بينهم 300 من منطقة حمص بعضهم مقاتلون سابقون في الجيش السوري الحر وقال مصدر ثالث إن 320 فردا من المجندين من الجنوب الغربي.

وقال المصدر الإقليمي إن وتيرة التجنيد تزايدت مع اشتداد حدة القتال في ليبيا وهدوء الحرب في سوريا.

ويتم تدريب المقاتلين في قاعدة في حمص قبل توجههم إلى ليبيا وفقا لما قالته المصادر التي ذكرت أن مرتباتهم تتراوح بين 1000 و2000 دولار في الشهر.

ويعد نقل مقاتلين إلى الأراضي الليبية انتهاكا لحظر السلاح الذي تفرضه الأمم المتحدة وقد حث القائم بأعمال مبعوث الأمم المتحدة في ليبيا مجلس الأمن يوم 19 مايو أيار على وقف ”تدفق هائل من السلاح والعتاد والمرتزقة“ على ليبيا.

ومنذ 2014 انقسمت ليبيا بين مناطق تسيطر عليها حكومة طرابلس وأراض تسيطر عليها قوات حفتر المتمركزة في بنغازي.

ويحظى حفتر بدعم روسيا والإمارات ومصر وفقا لما يقوله خبراء الأمم المتحدة وبعض المصادر الأمنية. وتنفي هذه الدول أن لها دورا مباشرا في الصراع.

ورغم هذا الدعم سيطرت قوات حكومة الوفاق الوطني على آخر معاقل حفتر قرب طرابلس يوم الجمعة لتتوج بذلك انهيار هجوم بدأ قبل 14 شهرا على العاصمة.

ويوم الخميس تعهد أردوغان بزيادة دعم تركيا لحلفائها في ليبيا لتدعيم المكاسب. يوم السبت زار حفتر مصر حيث أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي مبادرة سلام جديدة.

وتوسع هذه التطورات سيطرة حكومة الوفاق الوطني لتشمل معظم شمال غرب ليبيا. ولا يزال حفتر وجماعات متحالفة معه يسيطرون على شرق البلاد ومعظم الجنوب وعلى معظم حقول النفط في ليبيا.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة