واشنطن تعترف باستخدام الأموال كأداة لضمان إفراج إيران عن سجناء أمريكيين

فريق التحرير19 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
جون كيربي - المتحدث باسم الخارجية الأميركية - أرشيف
جون كيربي – المتحدث باسم الخارجية الأميركية – أرشيف

واشنطن – رويترز:
قالت وزارة الخارجية الامريكية أمس الخميس إنها أفرجت عن 400 مليون دولار نقدا إلى ايران بمقتضى تسوية قضائية فقط عندما تأكدت من أن خمسة سجناء أمريكيين قد اطلق سراحهم واستقلوا طائرة.

وقال جون كيربي المتحدث باسم الوزارة للصحفيين “دفع الاربعمائة مليون دولار لم يحدث إلا بعد أن افرج عن السجناء.”

وأضاف قائلا “استفدنا من ذلك للتأكد من أن لدينا أقصى قدر ممكن من الضغط لاخراج أناسنا وإعادتهم بسلام.”

وهذه هي المرة الأولى التي تقول فيها الإدارة الأمريكية علنا إنها استخدمت دفع الاموال كأداة لضمان أن تفرج إيران عن السجناء.

ونفى كل من الرئيس الامريكي باراك أوباما ووزير الخارجية جون كيري أن دفع الاموال كان فدية لاطلاق سراح السجناء أو مرتبطا بالاتفاق النووي الإيراني.

وأعلن البيت الأبيض في 17 يناير كانون الثاني عن الافراج عن 400 مليون دولار من أموال مجمدة منذ 1981 إضافة إلى فوائد بقيمة 1.3 مليار دولار مستحقة لإيران في إطار تسوية لمطالبات ايرانية قائمة منذ وقت طويل في محكمة الدعاوى الإيرانية-الأمريكية في لاهاي.

وكانت الأموال جزءا من صندوق ائتمان استخدمته إيران قبل الثورة الاسلامية عام 1979 لشراء معدات عسكرية أمريكية وكان محل تقاض في المحكمة على مدار عقود.

ودفعت الولايات المتحدة الاموال نقدا بسبب عقوبات دولية على إيران.

ودأبت الادارة الامريكية على القول إن المفاوضات بشأن الأموال والسجناء اجريت في مسارين منفصلين ولم يكن بينهما أي صلة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة