روسيا تواصل استهداف البنى التحتية في حلب ومجلس دارة عزة يعلق أعماله

فريق التحرير17 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
حلب

حلب – حرية برس

شنت طائرات النظام السوري الحربية وطائرات العدوان الروسي غارات جوية عديدة على حلب وريفها منذ الصباح الباكر

وقال مراسل حرية برس أن طائرات الأسد وروسيا شنت غارات على أحياء الصاخور, مساكن هنانو, طريق الباب, الفردوس وجسر الحج ما أدى لسقوط جرحى مدنيين ودمار واسع في الممتلكات, وشنت الطائرات الحربية غارات على بلدة إبين بريف حلب الغربي متسببة باستشهاد طفل وإصابة أربعة أطفال آخرين, كما استهدفت قوات الأسد حيّي المشهد صلاح الدين بالمدفعية الثقيلة وقذائف الهاون.

وأضاف مراسلنا أن قوات الأسد مدعومة بمليشيات أجنبية وغطاء جوي روسي حاولت التقدم على محاور “سوق الجبس” والكلية الفنية الجوية ومشروع 1070 شقة جنوب حلب,  وقد تصدى الثوار لها واستطاعوا تدمير عربة BMP وقتل العشرات من قوات الأسد ومليشياته, كما استهدف الثوار بقذائف المدفعية مواقع تلك المليشيا في بلدة الوضيحي بريف حلب الجنوبي.

وتواصل طائرات العدوان الروسي استهداف البنى التحتية في حلب, حيث استهدفت تلك الطائرات يوم أمس مشفى “الريح المرسلة” في مدينة دارة عزة بريف حلب الغربي, ما أدى لخروجه عن الخدمة.

وفي ذات السياق أعلن المجلس المحلي لمدينة دارة عزة اليوم الأربعاء, تعليق أعماله بسبب القصف المكثف الذي تشنه طائرات الأسد وروسيا على المدينة, والذي يستهدف تحديداً البنى التحتية والمؤسسات المدنية والعامة لا سيما المشافي العامة والتي كان آخرها قصف مشفى “الريح المرسلة” يوم أمس, وناشد المجلس الهيئات والمنظمات الانسانية الاستجابة الفورية لمساعدة الأهالي وتأمين احتياجاتهم الأساسية وخاصة الخيم ولوازمها في ظل حركة النزوح الكبيرة التي تشهدها المدينة.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة