“الجيش الوطني” يسيطر على قرى وبلدات هامّة في إدلب وحماة

2020-03-01T21:23:28+02:00
2020-03-01T21:23:35+02:00
أخبار سورية
فريق التحرير1 مارس 2020آخر تحديث : منذ 4 أشهر
IMG 0855 - حرية برس Horrya press
أرشيف – مقاتلون من “الجبهة الوطنية للتحرير” التابعة للجيش الوطني السوري في طريقهم إلى جبهات القتال ضد قوات الأسد والمحتلين الروس والإيرانيين في إدلب

إدلب – حرية برس:

سيطر الجيش الوطني السوري على عدد من القرى والبلدات الهامّة في جبل شحشبو وسهل الغاب في ريفي إدلب وحماة، اليوم الأحد، بعد معارك عنيفة مع قوات الأسد والميليشيات الرديفة.

وأفاد مراسل حرية برس، أن “الجيش الوطني السوري تمكن من استعادة السيطرة على بلدتي “سفوهن والفطيرة” وقرى “الدار الكبيرة وكوكبة وفليفل وكفرموس” في جبل شحشبو بريف إدلب الجنوبي وقرى “تل زجرم والقاهرة وقليدين والعنكاوي” في سهل الغاب غربي حماة، وذلك بعد معارك عنيفة مع قوات الأسد والميليشيات الرديفة المدعومة روسيًا”.

وأضاف المراسل، أن “الثوار تمكنوا من إسقاط طائرتين حربيتين في ريف إدلب الجنوبي بصواريخ مضادة للطيران، وذلك أثناء محاولتها قصف مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي والشرقي”.

واغتنم الثوار 4 دبابات و 3 عربات bmb وقواعد مضادة للدروع ومدافع متنوعة وأسلحة متوسطة وخفيفة ومستودعات ذخائر، وتدمير 5 سيارات ذخيرة، وقتل وجرح العشرات من قوات الأسد خلال المعارك الدائرة، إضافة لتدمير راجمة صواريخ بالقرب من مدينة “سراقب” شرق إدلب.

ودمرت الطائرات التركية المسيرة ثلاث منظومات دفاع جوي ورتلين لقوات الأسد في بلدة “معرة حرمة” وقرية “ركايا سجنة”، ودبابة في بلدة “معردبسة”، وراجمة صواريخ في “الرصافة” بريف إدلب الجنوبي.

يشار إلى أن وزارة الدفاع التركية قد أطلقت صباح اليوم عملية “درع الربيع” لاستعادة المناطق التي احتلتها قوات الأسد والميليشيات الرديفة المدعومة روسيًا، في ارياف حماة وإدلب وحلب على خلاف ما تم الاتفاق عليه في “سوتشي”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة