برلماني إيراني يؤكد وفاة 50 شخصًا بـ”كورونا” في “قم”

2020-02-24T21:53:27+02:00
2020-02-24T21:53:33+02:00
عربي ودولي
فريق التحرير24 فبراير 2020آخر تحديث : منذ شهر واحد
images 2 1 - حرية برس Horrya press
فيروس كورونا الجديد – أرشيف

إيران – حرية برس:

أكّد النائب البرلماني عن محافظة “قم” في إيران، على وفاة 50 إيرانيًا خلال أسبوعين في المحافظة، نتيجة إصابتهم بفيروس “كورونا”.

وفي كلمة له خاطب “أحمد أبادي” نوّاب البرلمان، “خلال الأسبوعين الأخيرين، فقد 50 شخصًا أرواحهم، نتيجة فيروس “كورونا”، ووزير الصحة مسؤول عن التقصير، مطالبًا وزير الصحة في بلاده بفرض حجر صحي على مدينة قم”.

وأشار إلى أنّ “الفيروس ظهر في المدينة قبل ثلاثة أسابيع، متهمًا سلطات البلاد بالتأخر عن إصدار بيان رسمي حول ذلك، وعدم مكافحة “كورونا” كما ينبغي”.

واشتكى البرلماني الإيراني، من “سوء الوضع في “قم”، مبيّنًا أنّ ممرضي المشافي لا يملكون التجهيزات الخاصة للوقاية من “كورونا”، فضلًا عن نقص المعدات في المشافي، والأقنعة الواقية في الصيدليات”.

وكانت قد أعلنت إيران في وقت سابق، عن ارتفاع حالات الوفاة إلى 12 شخصًا، وتشخيص الإصابة بالفيروس لدى 47 آخرين.

وفي سياق متصل قالت وزارة الصحّة العراقية اليوم الاثنين في بيان، إن مسؤولين في مجال الصحة في مدينة “النجف” رصدوا أول حالة إصابة بفيروس “كورنا” في البلاد؛ وهي لطالب إيراني يدرس في العراق، ما دفع السلطات لإغلاق أحد المراقد الدينيّة لفترة وجيزة.

وأكّدت الوزارة، أنّ ” نتائج الفحوصات المختبرية التي أجريت يوم لأحد طلبة العلوم الدينية وهو إيراني الجنسية، ممن كانوا قد دخلوا البلاد قبل قرار خلية الأزمة الوزارية بإيقاف السفر أظهرت إصابته بفيروس “كورونا”، موضحةً أن المريض في الحجر الصحي وإن الطاقم الطبي يتبع “اللوائح الصحيّة الأوليّة”.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس، الذي انتشر لاحقا في عدة بلدان، ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة