إدلب تباد وهيئة التفاوض تناقش عمل اللجنة الدستورية

2020-02-05T17:35:10+02:00
2020-02-05T17:44:56+02:00
رأي حرية
حرية برس5 فبراير 2020آخر تحديث : منذ 6 أشهر
حرية برس
HAARIRY - حرية برس Horrya press

حرية برس:

أخيراً وبعد طول انتظار خرج رئيس هيئة التفاوض السورية الدكتور نصر الحريري ليثلج قلوب ملايين السوريين المتيمين بالقائد الشاب وفكره النضالي، المتشوقين لمعرفة خطوته الاستراتيجية القادمة.

الحريري وبتغريدة عبر تويتر كشف أن وفد هيئته متوجه إلى جنيف “للقاء المبعوث الدولي بدرسون من أجل مناقشة جدول أعمال الاجتماع المحتمل للجنة الدستورية ومحاولة تجاوز العراقيل التي يضعها النظام امام العملية السياسية”.

ومن شأن تغريدة د. الحريري أن تصيب نظام الأسد ومن ورائه روسيا وإيران بالتخبط والعجز -من الضحك ربما- إذ اكتشف أن حملتهم البربرية على إدلب ما هي إلا محاولة إلهاء عن جوهر القضية السورية المتجسد باللجنة الدستورية وأعضائها الميامين. وأن تلك “العراقيل” مهما بلغت شدتها لن تمنع أعضاء الهيئة من السفر عبر الدرجة الأولى والتشرد في فنادق جنيف في سبيل إخضاع النظام للجلوس على طاولة واحدة.

وتمرس الحريري ورفاقه على أسس التفاوض جيداً بعد حضورهم ثلاث ورشات على الأقل في هذا الشأن، ومع إدراكهم بأن المشاركة في العملية التفاوضية أو تعليقها -لا سمح الله- يمكن أن تصبح أداة لتحقيق مكاسب، إلا أنهم ورغم كل المتغيرات لم يلجأوا إلى تعليق التفاوض، وهو ما يرجع بحسب مقربين من الهيئة إلى حرص الأعضاء على دوام العملية السياسية وحرمان النظام من الظهور بمظهرهم.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة