فيروس “كورونا” يتفشى.. الصين تعزل 40 مليون شخص

2020-01-24T18:13:35+02:00
2020-01-24T18:15:25+02:00
عربي ودولي
فريق التحرير24 يناير 2020آخر تحديث : منذ 7 أشهر
b37db98317d1a82c1839a051f3bfd4ab2aedbf1e - حرية برس Horrya press
امرة تضع قناعاً واقياً أثناء قيادة دراجتها النارية في سوق في ووهان في وسط الصين في 24 كانون الثاني/يناير 2020. أ ف ب

كثّفت الصين اليوم الجمعة جهودها لاحتواء انتشار فيروس كورونا المستجد فعزلت أكثر من أربعين مليون شخص، وأغلقت عدداً كبيراً من المواقع التي تلقى إقبالاً كبيراً بما فيها أقسام من سور الصين العظيم الشهير.

وأعلن عن ارتفاع عدد الوفيات جرّاء الوباء الفيروسي في الصين إلى 26 من أصل 830 إصابة، فيما امتنعت منظمة الصحة العالمية عن إعلان حالة طوارئ صحية دولية.

ظهر هذا المرض الغامض في كانون الأول/ديسمبر في سوق لبيع ثمار البحر بالجملة في مدينة ووهان وسط الصين.

ومن أصل 830 حالة، تُعتبر 177 حالة على أنها خطيرة بحسب آخر حصيلة، فيما “شُفي” 34 شخصاً وغادروا المستشفى. وأخضع للفحص أكثر من ألف شخص يُشتبه بإصابتهم.

وتم الإبلاغ عن حالتي وفاة للمرة الأولى بعيداً عن مركز الوباء: الأولى في هوباي وهي المنطقة المحيطة ببكين، والثانية في مقاطعة هايلونغجيانغ الواقعة على الحدود مع روسيا.

في ووهان التي تعدّ 11 مليون نسمة ووضعت بحكم الأمر الواقع تحت الحجر الصحي منذ الخميس، يقول سائق سيارة أجرة: “هذا العام، عامنا الجديد مخيف جداً… لا نجرؤ على الخروج بسبب الفيروس”.

في العاصمة، كان موظفو المترو يرتدون زياً لحماية أنفسهم ويقيسون حرارة أجسام المسافرين عند مدخل محطة بكين.

إغلاق 

ويزداد إلغاء الاحتفالات وإغلاق المواقع لمنع انتشار الفيروس. وتبدأ العطل الطويلة للعام الصيني الجديد الجمعة عشية بدء سنة الفأر في 25 كانون الثاني/يناير. وتؤدي هذه العطلة إلى مئات ملايين التنقلات، الأمر الذي يفاقم العدوى.

وفي مؤشر على حالة القلق التي سادت في جميع أنحاء الصين، أعلنت السلطات إغلاق أقسام من سور الصين العظيم ومواقع رمزية مثل مقابر مينغ. وسيُبقي استاد بكين الوطني الذي شُيّد للألعاب الأولمبية في بكين عام 2008، أبوابه مغلقة حتى 30 كانون الثاني/يناير.

في بكين، أغلقت “المدينة المحرمة” وهي القصر الامبراطوري القديم، أبوابها منذ الخميس حتى إشعار آخر، وأُلغيت احتفالات رأس السنة الجديدة التي تجمّع عادةً مئات ملايين الأشخاص في الحدائق للاحتفال.

في شنغهاي، أعلنت مدينة ملاهي “ديزني لاند” إغلاق أبوابها. ومن مونتريال، ألغى “سيرك دو سولاي” الكندي عرضا كان مقررا في بكين بناءً على طلب السلطات.

وفي مواجهة الأزمة، اتخذ النظام الشيوعي الخميس قرارا غير مسبوق بمنع كل القطارات والطائرات من مغادرة ووهان وبإغلاق الطرق السريعة.

وتوجه عدد قليل من الطائرات إلى المدينة خلال النهار. وتلقّت الحافلات والسفن في نهر يانغتسي، أطول نهر في الصين وتقع ووهان على ضفافه، الأمر بالتوقّف في الاتجاهين.

لليوم الثاني على التوالي، كانت شوارع ووهان مقفرة والمحال التجارية مُغلقة وحركة السير تقتصر على الحدّ الأدنى. وصار ارتداء الأقنعة الواقية إلزاميّاً تحت طائلة تسطير محضر ضبط بحق الشخص المخالف.

وفي مستشفيات كان مرضى ينتظرون ممرضةً ترتدي بزة للحماية لقياس حرارة أجسامهم.

وقال رجل يبلغ 35 عاماً اسمه لي: “لدي حرارة ولدي سعال، أخشى أن أكون التقطت العدوى”.

وبما أن المستشفيات مكتظة، تمتّ المباشرة ببناء مستشفى مخصص لاستقبال ألف مصاب بالفيروس في غضون عشرة أيام. ويُفترض أن يفتح أبوابه في الثالث من شباط/فبراير، وفق ما ذكرت وسائل إعلام رسمية.

عقب اجتماع امتدّ على يومين في مقرّها في جنيف، أقرّت منظمة الصحة العالمية الخميس بوجود “حالة طوارئ في الصين” لكنها اعتبرت أنه “من المبكر جداً” التحدّث عن “حالة طوارئ صحية عالمية”.

ولم تستخدم المنظمة حتى الآن مصطلح حال الطوارئ العالمية إلا في حالات وباء نادرة تتطلب استجابة دولية حازمة، مثل انفلونزا الخنازير “اتش 1 ان 1” عام 2009، وفيروس “زيكا” عام 2016 وإيبولا الذي اجتاح قسماً من غرب إفريقيا بين عامي 2014 و2016 وجمهورية الكونغو الديموقراطية عام 2018.

تجارب طبية 

تؤكد المنظمة أن لا دليل حتى الآن على انتقال العدوى من إنسان لآخر خارج الصين. مضيفةً: “يبدو أنّ الأمر يقتصر حتى الآن على مجموعات أسرية وعلى العاملين في مجال الرعاية الصحية”.

ولا تطلب المنظمة فرض قيود على السفر إنما إخضاع المسافرين إلى فحوص في المطارات. وتطالب أيضاً “كل الدول” بوضع إجراءات للكشف عن حالات الإصابة بالفيروس الذي لا يوجد حالياً علاج له أو لقاح للوقاية منه.

في دافوس حيث يُعقد المنتدى الاقتصادي العالمي، أعلن التحالف من أجل ابتكارات تحسباً من الأوبئة الخميس أن التجارب الطبية المتعلّقة بإعداد أول لقاح يمكن أن تحصل “بدءاً من الصيف”.

وتمّ الإعلان عن إصابات في دول آسيوية (هونغ كونغ وماكاو وتايوان وكوريا الجنوبية واليابان وتايلاند وسنغافورة وفيتنام) وأيضاً في الولايات المتحدة.

ويثير المرض الخشية من تكرار ما حصل مع فيروس سارس المماثل الذي أدى إلى مقتل 650 شخصاً في الصين وهونغ كونغ بين عامي 2002 و2003.

المصدرفرانس برس
كلمات دليلية
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة