آن آوان القطاف

2020-01-04T13:43:01+02:00
2020-01-04T13:43:06+02:00
آراء
محسن بابات4 يناير 2020آخر تحديث : منذ شهرين
آن آوان القطاف
24824290 1573969206016629 2057908094 n - حرية برس Horrya press

مابين الحزن على موت والفرح لموت عاش ملايين من شعوب البلاد الثائرة ضد جلاديها، فالحزن على موت الإعلامية الجريئة المقدام نجوى القاسم آلم الكثيريين من متابعيها ومحبيها وخاصة شعبنا السوري الذي لن ينسى أبدا دموعها Iلزكية وهي ترثي أطفالنا الشهداء وتنتحب لموتهم على أيادي مجرمي القرن ولم تمر 24 ساعة على وفاتها حتى استفاق شعبنا على موت أول وأكبر مجرم بحق شعبنا بل بحق شعوب المنطقة برمتها فقد حولت طائرات أمريكية جثته لأشلاء متناثرة هو وبعض من قتلة آخرين أوغلوا وبكل حقد في سفك دماء شعوبنا عبر سنين وسنين، إنه قاسم سليماني صانع الموت الأول ومهندس الإجرام لنظام لئيم وغاشم.

سليماني الذي ذاع صيته القذر خلال السنوات الماضية وبخاصة سنوات الثورة السورية حيث برع بفتك أهلنا في سنوات تسع عبر تخطيطه المباشر مع النظام السوري المجرم، فكيف لايفرح ولايرقص طربا أهالي الضحايا بل اهالي الثورة جمعاء. سليماني ذاك المجرم الحقود يداه ملطختان ليس بدم شعبنا وحسب يل بدماء ملايين الضحايا من إيران إلى لبنان مرورا بسوريا والعراق واليمن.

لكن بالعودة لمقتله فهناك عدة نقاط لا يمكن إلا أن نعرج عليها بل ونتعمق يها، الأولى: إن امريكا قادرة على استهداف وقتل من تريد مهما علا شأن إجرامه بالطريقة والزمان والمكان الذين تحددهم هي دون سواها وهذا يعني حكما بأنها قادرة على التخلص من الرؤوس الكبيرة في كل من البلدان التي كان لسليماني صولات وجولات بها إلا أنها تأنف عن فعل ذلك أو تفعله وفقا لمصالحها واحتياجاتها.

النقطة الثانية في زمان مقتل سليماني يمكن الحديث عن أن الثورة العراقية وفشل النظام العراقي المرتبط ارتباطا عضويا بالنظام الايراني من سحقها وخإمادها أرعب الامريكي فكيف لها أن تنجح دون أزلامه في العراق مما يعني حكما القضاء نهائيا على آخر الجيوب الامريكية في العراق وبالتالي ضعف خط هجومها مع الصين فكان لابد من حرف الثورة وتشتيتها فهي لذلك اختارت هذا الزمان. إلا أن حسابات الحقل الامريكي لن ولايمكن أن تكون مساوية لحسابات بيدره وسيمضي الشعب العراقي قدما في ثورته كما الشعبين السوري واللبناني.

النقطة الثالثة ستكون ردات الفعل على سحل سليماني وأعوانه فإيران وأزلامها في كل البلدان سينتقمون وبطريقة جنونية وهذا الجنون الذي سيمارس في ردة الفعل سيعجل من إنهائهم والقضاء عليهم وبطريقة جد قاضية وسريعة إلا أن هذا لا يعني انتصار الثورات فالمشوار مازال طويلا ولتقصيره واختزاله لا بد من تضامن وتكاتف الشعوب مع بعضها ونبذ الطالح والمالح الذي لايهدف إلا لمصالحه ولو على حساب أهله وشعبه.

النقطة الرابعة: أمريكا لا يمكن أن تعقد صفقات كما يروج البعض بأنه اتفاق ما بينها وبين الإيراني وذلك لأنها قادرة على فعل ما تريد دون أن تتنازل ففائض القوة ما زال في كفتها عالميا إلا أنها تغض البصر بل وتتعامى وتصمت وتصاب بالخرس عن أشخاص ودول ترى أن أفعالهم يخدمون استراتيجيتها ورؤاها وتتشدق بأعلى صوتها عندما تقضي على أحد منهم عندما يحين موعد القصاص وفقا لأهوائها ومفاعيل سياساتها.

إن شهور وأسابيع وأيام العام الجديد ستكون حبلى بمفاجآت ومفاجآت ستطرب شعوبنا عند وضعها لحملها الذي طال انتظاره ممنين النفس ألا تجهض.

الفرح الداخلي والخارجي الذي يعيشه اليوم أهلنا وناسنا بمقتل المجرم سليماني لهو فرح مستحق بل وواجب بعد أنهر الدماء التي سفكت على يديه خلال السنوات المنصرمة من عمر ثورتنا وكلنا آمل بأن هذا الموسم سنقطف العنب وقد نضج وأصبح حلو المذاق.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة