بالصور.. هذا ما فعله عناصر مليشيا “الحشد” بالسفارة الأميركية بالعراق

2020-01-02T11:55:33+02:00
2020-01-02T11:57:24+02:00
عربي ودولي
فريق التحرير2 يناير 2020آخر تحديث : منذ شهرين
iraq - حرية برس Horrya press
أضرار جسيمة لحقت بمدخل السفارة الأميركية في العراق بعد اعتداء مليشيات شيعية عليها – AP

كشفت صور جديدة نشرت أمس الأربعاء الأضرار الجسيمة التي لحقت بمدخل السفارة الأميركية في بغداد غداة اقتحام عناصر مليشيات موالية لإيران لها الثلاثاء.

وتظهر الصور النوافذ وقطع الأثاث والرفوف المحترقة في غرفة الاستقبال بمجمع السفارة.

8584B93F 2832 4C71 9B7A AD09319651C8 w650 r0 s - حرية برس Horrya press

ويمكن رؤية الدخان المنبعث من الغرفة بعد اقتحامها من قبل عناصر من مليشيا “حزب الله” العراقي، الذين ساروا دون اعتراضهم في نقاط التفتيش بالمنطقة الخضراء المحصنة حتى وصلوا إلى بوابات السفارة واقتحموا الغرفة ورددوا هتافات مناهضة لأميركا وكتبوا عبارات مؤيدة لإيران على الجدران.

7617F035 B909 41BD 942F 31EDF879D41F w650 r0 s - حرية برس Horrya press
2592AD0C 9CD5 4357 AB2D 0A53D7311A4A w650 r0 s - حرية برس Horrya press

عناصر الميليشيات تجمعوا مرة أخرى بالقرب من السفارة الأربعاء. وفي هذه الصورة يمكن رؤية بعض هؤلاء من خلال نقطة تفتيش حُطمت نوافذها:

AA69B637 A87A 4289 A865 F7A71A79B201 w650 r0 s - حرية برس Horrya press

في هذه الصورة، عناصر في قوات الأمن العراقية يقفون أمام مبنى السفارة غداة عملية الاقتحام، وتظهر في الخلفية النيران المشتعلة:

EA6FF270 2946 443B B411 63D33340B365 w650 r0 s - حرية برس Horrya press

وتعرضت سفارة واشنطن لهجوم الثلاثاء من عناصر في مليشيات تدعمها إيران وكان بينهم من يرتدون الزي العسكري الرسمي، لا سيما كتائب حزب الله العراقية ومنظمة بدر وعصائب أهل الحق.

وعبر العشرات من هذه العناصر إلى المنطقة الخضراء التي يفترض أنها من أكثر المناطق تحصينا في العراق، وتقدموا نحو السفارة الأميركية ثم هاجموها واقتحموا باحتها الخارجية.

وقد تمكنوا من ذلك بحضور قادة الميليشات الموالية لإيران، أبرزهم هادي العامري زعيم ميليشيا بدر، وقيس الخزعلي زعيم عصائب أهل الحق، وأبو مهدي المهندس زعيم كتائب حزب الله.

وتجمعت حشود هذه الميليشيات مرة أخرى الأربعاء في محيط السفارة، ما دفع قوات أمن السفارة الأميركية لإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق المئات منهم.

وأعلن البنتاغون إرسال قوة من المختصين في “الاستجابة للأزمات” من مشاة البحرية (المارينز)، مهمتها التعامل مع أي هجمات محتملة على السفارة أو الموظفين الأميركيين في العراق وتعزيز أمنهم وحمايتهم.

وقالت السفارة الأميركية في بغداد الأربعاء إنها علقت كافة الخدمات القنصلية حتى إشعار آخر.

وأجرى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اتصالا هاتفيا برئيس الوزراء العراقي المستقيل عادل عبد المهدي، شدد خلاله على ضرورة “أن تفي الحكومة العراقية بالتزاماتها لمنع وقوع مزيد من الهجمات”.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة