مقاتلات التحالف العربي تجدد غاراتها على مواقع الحوثيين في صنعاء ومحيطها

فريق التحرير13 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
33315

أدان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، التصعيد الكبير في الأعمال القتالية، وطالب أطراف النزاع بوقف العمليات الحربية والتوصل بصورة عاجلة إلى حل سياسي شامل في البلاد.

جددت مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية غاراتها على معسكرات الرئيس السابق علي عبد الله صالح ومواقع الحوثيين في العاصمة اليمنية صنعاء ومحيطها، على وقع معارك ضارية عند بوابتها الشرقية.

واستهدف الطيران الحربي بسلسلة ضربات معسكر القوات الخاصة في منطقة صباحة غربي العاصمة وألوية الحماية الرئاسية في محيط دار الرئاسة، وألوية الصواريخ في جبل عطان، ومعسكرات للحرس الجمهوري جنوبي وشرقي العاصمة.

كما أغار طيران التحالف على موقع عسكري في مديرية سنحان، معقل الرئيس السابق جنوبي شرق العاصمة.
وعاودت مقاتلات التحالف قصف معسكري الصمع التابع للحرس الجمهوري في مديرية أرحب عند الضواحي الشمالية للعاصمة اليمنية، مستهدفة آليات عسكرية ومخازن أسلحة، ما أدى إلى دوي انفجارات هائلة ،واندلاع حرائق داخل المعسكر، حسب ما أفادت مصادر محلية.

وكان التحالف العربي بقيادة السعودية قد استأنف شن غاراته في محيط صنعاء مستهدفا الحوثيين لأول مرة منذ أكثر من 3 أشهر، وفق ما أعلن المتحدث باسمه الثلاثاء، مؤكدا وقف الملاحة في مطار العاصمة اليمنية.

وأدان مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، التصعيد الكبير في الأعمال القتالية، وطالب أطراف النزاع بوقف العمليات الحربية والتوصل بصورة عاجلة إلى حل سياسي شامل في البلاد

وقال المبعوث الأممي في بيان “إن الخروقات غير مقبولة ولا تخدم مسار السلام “.
وحض الأطراف على ضبط النفس وتحمل مسؤولياتها الوطنية، قائلا إن “الحل الكامل لن يكون إلا سياسيا.”

* أ ف ب

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة