معابر ودعم قطري محتمل لتوطين مليون سوري في “المنطقة الآمنة”

2019-11-26T18:45:44+02:00
2019-11-26T20:29:36+02:00
قضايا ساخنة
فريق التحرير26 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ أسبوعين
72684268 1291547014339665 7897359012302159872 n - حرية برس Horrya press
مقاتلون من الجيش الوطني السوري يستعدون للانطلاق نحو مدينة عين العرب (كوباني) بهدف تحريرها من مليشيا “قسد” الإرهابية ضمن عملية نبع السلام، الأربعاء 16 أكتوبر 2019، تصوير: حسن الأسمر، حرية برس©

ياسر محمد- حرية برس:

قال الرئيس التركي رجي طيب أردوغان إن دولة قطر قد تدعم خطط تركيا الرامية إلى إعادة توطين نحو مليون لاجئ سوري في “المنطقة الآمنة”، في الوقت الذي أعلن فيه نائبه عن عودة 370 ألف سوري من تركيا إلى وطنهم، وكذلك استعداد تركيا لفتح معابر مع المناطق التي حررتها مع الجيش الوطني في عملية “نبع السلام”.

وفي التفاصيل، نقلت قناة (إن تي في) التلفزيونية، اليوم الثلاثاء، عن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قوله إن قطر يمكن أن تدعم خطط تركيا لتوطين ما يربو على مليون لاجئ في “المنطقة الآمنة” شمال شرق سوريا.

وبحسب وكالة رويترز فقد نقلت (إن تي في) عن أردوغان قوله للصحفيين أثناء رحلة العودة من زيارة إلى الدوحة إنه عرض خططه على أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وإنه “أعجبته مشاريعنا”.

وقال أردوغان إنه عرض الخطط أيضاً على الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأمريكي دونالد ترامب، مضيفاً أنه سيجدد دعوته لعقد اجتماع للمانحين في قمة حلف شمال الأطلسي في لندن الأسبوع المقبل. وقال إن تحويل هذه الخطط إلى واقع سيكون “نموذجاً يحتذى أمام العالم”.

وقالت جمعية الهلال الأحمر القطرية الأسبوع الماضي إنها افتتحت مشروعاً سكنياً في إطار شراكة مع الهيئة التركية لمواجهة الكوارث والحالات الطارئة بالقرب من مدينة الباب في شمال سوريا.

ويقول مسؤولون غربيون إنهم سيعزفون عن تمويل أي مشروع تركي ينطوي على عودة غير طوعية للاجئين أو إدخال تغييرات على التركيبة السكانية في سوريا. وتنفي أنقرة التخطيط لمثل هذا الأمر.

وفي سياق متصل، أعلن والي شانلي أورفة التركية، عبد الله أران، اعتزام أنقرة إعادة فتح المعابر الحدودية الواقعة ضمن نطاق مناطق عملية “نبع السلام” شمال شرقي سوريا.

وأضاف، في تصريحات أدلى بها لوكالة الأناضول، أن تركيا تبذل ما بوسعها لتأمين عودة الحياة إلى طبيعتها في مناطق “نبع السلام”.

وأفاد بأن السلطات التركية استكملت أعمال صيانة وتأهيل الجانب التركي من معبر تل أبيض – أقجة قلعة، ويتم العمل الآن على إتمام أعمال صيانة الجانب السوري من المعبر، ليتم استئناف العبور منه بأقرب وقت.

وأضاف الوالي أن العمل على إعادة فتح معبر جيلانبنار، يتواصل أيضاً، وسيجري افتتاح المعبرين قريباً أمام الأنشطة التجارية ولدخول المساعدات الإنسانية أيضاً. وفق وكالة الأناضول.

ومن شأن فتح المعابر تسهيل حياة السكان وتدفق البضائع وتوفير الخدمات الأساسية.

من جهته، أعلن فؤاد أوقطاي نائب الرئيس التركي، اليوم الثلاثاء، عودة نحو 370 ألف سوري من تركيا إلى المناطق التي حُررت شمال شومال شرق سوريا.

وشدّد أوقطاي على عزم تركيا إنشاء “ممر السلام” في سوريا دون الاكتراث بما يقال ودون النظر إلى الدعم المقدم لها.

وأضاف أن تركيا “وفرت جميع الخدمات الأساسية للسوريين من الأمن والصحة والتعليم والسكن والمياه والكهرباء دون أي تمييز بين مكونات الشعب السوري”.

يذكر أن ملف إعادة التوطين في شمال شرق سوريا ما زال غامضاً بالنسبة لسوريي الداخل والخارج، فلا يُعرف على وجه التحديد إن كان سيؤوي النازحين داخلياً، أم اللاجئين في تركيا، ولا يُعلم ما الخدمات الأساسية أو مستوى الأمان الذي يمكن أن يكون متوفراً، ومن الذي سيشرف على المنطقة، وما مدى ديمومة هذا الحل!.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة