286 شهيداً سورياً خلال تشرين الأول/أكتوبر

فريق التحرير1 نوفمبر 2019آخر تحديث : منذ 3 أسابيع

حرية برس

وثّق تجمع ثوار سوريا استشهاد ما لا يقل عن 286 سوريّاً في شهر تشرين الأول/أكتوبر، منهم 212  مدنياً، بينهم 30 طفلاً ، 20 سيدة، و20 شهيداً تحت التعذيب، شهيدان من الكادر الطبي، متطوع في الدفاع المدني، وإعلامي.

وتسببت مليشيا “قوات سوريا الديمقراطية” ومليشيا “وحدات الحماية الكردية” في قتل العدد الأكبر من الشهداء، حيث بلغ عددهم 118 شهيداً، معظمهم قضوا خلال المعارك شرقي الفرات، بينهم 4 شهداء تحت التعذيب.

وارتقى 62 شهيداً بأيدي جهات مجهولة، وقضى معظمهم بانفجار سيارات ودراجات نارية مفخخة وعبوات ناسفة، فضلاً عن مخلفات المعارك من قذائف وألغام، حيث لم يستطع مكتب التوثيق تحديد الجهة المتسببة بذلك.

كما قضى 56 شهيداً بأيدي قوات الأسد ومليشياته، 40 منهم إثر قصف مناطق ريفي إدلب وحلب، و16 شهيداً تحت التعذيب في سجون الأسد، فيما استشهد 15 مدنياً بأيدي الجيش التركي، 11 مدنياً منهم بالقصف على المناطق الحدودية شرقي الفرات، و4 برصاص حرس الحدود.

وقد استشهد 15 مدنياً بقصف للعدوان الروسي على مناطق مختلفة في إدلب، بينما قضى 9 مدنيين بأيدي تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، قضوا بعمليات لعناصر التنظيم المتخفين وبانفجار ألغام وقذائف من مخلفات التنظيم في الرقة وديرالزور.

وقضى 3 أشخاص بأيدي مسلحين، وشهيدان بأيدي القوات الأمريكية خلال عملية إنزال، وشهيدان بأيدي فصائل تابعة للجيش الحر، بينما استشهد مدنيان إثر اشتباكات بين المليشيات الكردية والجيش الوطني، وآخر بحادث انفجار.

وقد جاء توزيع الشهداء وفق المحافظات، كما يلي:

57 شهيداً من إدلب، 56 شهيداً من حلب، 40 شهيداً من الرقة، 35 شهيداً من ديرالزور، 33 شهيداً من الحسكة، 27 شهيداً من حمص، 18 شهيداً من حماة، 9 شهداء من دمشق وريفها، 9 شهداء من درعا، شهيدان من بانياس.

Martyrs - حرية برس Horrya press
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة