جرحى في اشتباكات مع المتظاهرين.. الجيش اللبناني يفتح طرقاً بالقوة

فريق التحرير
2019-10-23T13:06:19+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير23 أكتوبر 2019آخر تحديث : الأربعاء 23 أكتوبر 2019 - 1:06 مساءً
lebanon 3 - حرية برس Horrya press
الجيش اللبناني يحاول بالقوة فتح الطرقات التي يقطعها المتظاهرون منذ أيام

بيروت – صيدا – حرية برس:

بعد اشتباكات بالأيدي والهراوات مع متظاهرين كانوا يقطعون الطرقات منذ 6 أيام، تمكن الجيش اللبناني اليوم الأربعاء من فتح طريق الأولي شمال صيدا.

وأفادت مصادر طبية في صيدا لمراسل “حرية برس” إن عددا من المتظاهرين تلقوا العلاج في مراكز طبيةومستشفيات جراء إصابات خفيفة على إثر اشتباكات مع جنود الجيش اللبناني الذي عملوا على إزالة الحواجز التي أقامها المتظاهرون لقطع طريق الأولي.

وأكدت مصادر أمنية لمراسل “حرية برس” أن الجيش اللبناني والقوى الأمنية اعتقلت عدداً من الشبان قبل إطلاق سراحهم، وأن حركة المرور عادت لطبيعتها، وانتهى التوتر.

وكان المتظاهرون قطعوا عدداً من الطرق الرئيسية والفرعية في صيدا احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية وانتشار الفساد، ومن هذه الطرقات الكورنيش البحري والقناية ودوار مرجان.

وأمس سربت مصادر أمنية معلومات تفيد باتخاذ الجيش اللبناني قراراً بفتح الطرقات التي يقطعها المتظاهرون منذ أيام، ولو بالقوة، ويبدو أن قيادة الجيش ماضية في هذا الاتجاه، حيث باشر الجيش البناني اليوم فتح الطرقات في منطقتي جل الديب وذوق مصبح في بيروت، وقد استقدم تعزيزات إضافية بعد اشتباكات بالأيدي مع المتظاهرين الذي يرفضون إجراءات الجيش، كما فتح الجيش طريق بحنين المحمرة والعبدة العبودية في عكار .

ويشهد لبنان منذ 6 أيام مظاهرات واعتصامات في بيروت وعدد من المناطق اللبنانية احتجاجاً على سوء الأوضاع الاقتصادية، ولم تفلح ورقة الإصلاحات الاقتصادية التي طرحها رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري أول أمس، في تهدئة المتظاهرين الذين أعلنوا عدم ثقتهم بالطبقة السياسية الحاكمة وإجراءاتها ووعودها الإصلاحية، وطالبوا باستقالة الحكومة وإسقاط النظام برمته وبجميع رموزه.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة