بالقنابل والرشاشات.. اشتباك في اللاذقية بين الأمن وأحد شبيحة آل الأسد

الاشتباك انتهى بمقتل غيدق ديب أحد أحفاد حافظ الأسد

2019-10-13T01:43:44+03:00
2019-10-13T01:47:11+03:00
محليات
فريق التحرير13 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ 9 أشهر
1 - حرية برس Horrya press
الاشتباكات أسفرت عن نشوب حريق شوهد بوضوح في اللاذقية وقتل خلاله الشبيح غيدق ديب

اللاذقية – حرية برس:

شهدت مدينة اللاذقية اليوم السبت اشتباكات عنيفة بين قوات الأسد وأحد “الشبيحة” بالأسلحة الخفيفة والقنابل، انتهت بمقتل الأخير.

وأفادت مصادر محلية أن اشتباكات اندلعت بين قوات الأسد والمدعو “غيدق مروان ديب” خلال مداهمتها منزل الأخير قرب محطة وقود عند “دوار الزراعة” في مدينة اللاذقية.

وأوضحت المصادر أن المداهمة حدثت على خلفية خلاف بين ديب وقوات الأمن حيال مفرزة أمنية عند مدخل منزل ديب استخدمها لتخزين الأسلحة.

وقد قاوم ديب قوات الأمن ما أدى إلى اندلاع اشتباكات بمختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والقنابل اليدوية، تسببت بانفجار داخل منزل ديب واندلاع حريق كبير أدى إلى مقتله واحتراق جثته.

وذكرت مصادر محلية لـ “حرية برس” أن غيدق ديب كان قد تطوع في مليشيات تابعة لنظام الأسد، وهو قيادي لإحدى الكتائب في هذه المليشيا، وقاتل في ديرالزور وريف تدمر، كما شارك وكتيبته المسماة “كتائب الغيدق” في الحملة العسكرية على الغوطة الشرقية أواخر العام 2017.

وأضافت المصادر أن والد غيدق المدعو “مروان ديب” هو حفيد “بهيجة الأسد” أخت “حافظ الأسد”.

وقد أثار مقتل ديب غضب مؤيدي الأسد ومواليه على مواقع التواصل الاجتماعي، على اعتبار أن المقتول قام بالقتال في صفوف قوات الأسد والدفاع عنه.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة