التعذيب الجسدي مستمر بحق المعارضين في مصر

2019-10-12T23:28:45+03:00
2019-10-12T23:28:53+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير12 أكتوبر 2019آخر تحديث : منذ شهرين
71372570 135643147823622 5621764843573870592 n - حرية برس Horrya press

ســامح ســلامة – الـقاهرة – حرية برس:

أفادت أسرتا المدون المصري علاء عبد الفتاح والمحامي الحقوقي محمد الباقر بتعرضهما إلي التعذيب داخل سجن العقرب المصري شديد الحراسة.

وكشفت الأسرة تقديم الناشط السياسي والمدوِّن علاء عبدالفتاح بطلب لنقله من سجن شديد الحراسة 2 العقرب بمجمع سجون طرة، خوفاً من تعرضه للتنكيل من قبل إدارة السجن، بعد جلسة تجديد حبسه أمام نيابة أمن الدولة العليا.

وذكرت أسرة عبد الفتاح في بيان لها أنه قد تقدم بشكوى للمحامي العام يسرد فيه وقائع سوء المعاملة والتعذيب والتنكيل والتهديد الذي يتعرض لها منذ وصوله للسجن في 29 أيلول/سبتمبر الماضي، بحسب بيان لأسرته .

ووفقاً للبيان تضمنت الشكوى سرداً تفصيلياً للانتهاكات التي تعرض لها منذ اعتقاله.

وكتبت شقيقة عبد الفتاح وتدعى منى في تغريدة لها على تويتر بأن البلاغ الذي تقدم به شقيقها للنيابة يفيد بتعرضه فور وصوله للسجن للضرب على ظهره ورقبته طوال ربع ساعة، فضلاً عن إهانته لفظياً. بعد ذلك، ومع استمرار تغطية عينيه، وتحدثت ادارة من سجن العقرب مع علاء عبد الفتاح، دون أن يفصح عن اسمه قائلًا إنه ” يكره الثورة، ويكرهه شخصيًا، وأن هذا السجن معمول لتأديب أمثاله، وأنه لن يغادره لبقية حياته ليقبع داخل السجن .

وتقدم المحامي المصري محمد الباقر بطلب نقله من “العقرب 2” مبلغاً وكيل النيابة بما تعرض له من انتهاكات وتعذيب جسدي ونفسي سواء أثناء نقله للسجن أو في السجن، وذلك قبل تجريده من كل متعلقاته، حتى أدوات النظافة الشخصية، وإلباسه زي السجن وهو مغمض العينين، واقتياده للزنزانة مع عدم السماح له بالاستحمام أو تغيير ملابسه الداخلية طوال تسعة أيام.

كما رفضت إدارة سجن العقرب بطلب الباقر بعرضه على طبيب السجن، ومنعته من شراء طعام أو مياه نظيفة من الكانتين، المحامي نجاد البرعي عبر فيسبوك أنه يجب على النيابة في حالة ادعاء أي متهم تعرّضه للتعذيب أو استعمال القسوة، أن تسجل هذا الادعاء، وتفصله عن ملف القضية اﻷصلي، وأن يكون له رقمًا جديدًا ويبدأ التحقيق فيه فورًا.

وأمرت نيابة أمن الدولة العليا بتجديد حبس عبدالفتاح والباقر 15 يومًا على ذمة التحقيق، وأعادتهما إلى محبسيهما في السجن نفسه.

وأفاد شهود عيان لـ “حرية برس” بقيام أسرة علاء عبد الفتاح بالمبيت أمام بوابات مجمع سجون طرة، حتى يتمكنوا من زيارته اليوم في الموعد المقرر.

يشار إلى أن سجن العقرب 2 أقرب إلى زنازين الحبس الانفرادي، وأنها مُصممة لكي يدخلها القليل من الهواء دون الضوء، وجدرانها من الخرسانة، حيث تكون ضيقة للغاية (1.80 متر×2.20 متر تقريبًا)، وتكون شديدة الحرارة في الصيف وشديدة البرودة في الشتاء، فيما تكون أسعار الكانتين بالسجن مرتفعة، ويُمنع المحتجزون في بعض الأحيان من استخدام الكانتين ويُجبروا على تناول طعام السجن، فضلًا عن منع ذوي بعض المحتجزين أحيانًا من زيارتهم. فضلاً عن الشكوى من التعذيب والانتهاك لم تتوقف عند علاء عبدالفتاح ومحمد الباقر بل تستمر بحق المعارضين لسياسة عبد الفتاح السيسي

في سياق متصل؛ أفاد مراسلنا بالقاهرة بقيام الداخلية المصرية بإخفاء قسري للمواطن المصري “محمود محمد علي” وهو موظف في مصلحة الضرائب بـمحافظة الفيوم منذ ما يقارب ثلاثة أسابيع.

وفي تصريحات خاصة من قبِل ذويه لـ “حرية برس” كشفوا تعرض ابنهم إلي التعذيب البشع داخل مقرات الأمن الوطني بالدور الثاني بمحافظة الفيوم ، فيما حملت زوجته وزارة الداخلية مسؤولية الحفاظ على سلامته وتقديم الرعاية الصحيه له.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة