الشبكة السورية: 3037 مدنياً قضوا بأيدي قوات التحالف منذ تدخلها في سوريا

2019-09-24T00:45:11+03:00
2019-09-24T00:45:18+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير24 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ 3 أشهر
 التحالف 1 - حرية برس Horrya press
غارات التحالف الدولي على مدينة الرقة-متداول

حرية برس

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن هناك “مئات الانتهاكات التي ارتكبتها قوات التحالف الدولي لاتزال بحاجة إلى التحقيق والمحاسبة وتعويض الضحايا والمتضررين”.

وجاء ذلك في تقرير نشرته الشبكة يوم الاثنين، في تسع صفحات تناولت فيه الانتهاكات والهجمات التي ارتكبتها قوات التحالف الدولي.

فقد سجلت 34 ألف غارة شنتها قوات التحالف “في إطار عملياتها للقضاء على تنظيم داعش في كل من سوريا والعراق”.

كما قدرت في تقريرها نسبة الدمار الكلي أو الجزئي الذي تسبب به التحالف في “مدينة الرقة بقرابة 80 %، ونسبة الدمار الجزئي أو الكلي في المنطقة الممتدة بين مدينة هجين وصولاً إلى بلدة الباغوز في ريف دير الزور الشرقي بنسبة 70 %.”

ووثقت الشبكة استشهاد “3037 مدنياً، بينهم 924 طفلاً، و656 سيدة (أنثى بالغة) على يد قوات التَّحالف الدولي منذ تدخلها العسكري في سوريا حتى 23/ أيلول/ 2019″، حيث استشهد في العام الأول لتدخل التحالف 249 مدنياً، وفي العام الثاني 398 مدنياً، في حين ارتفع عدد الضحايا في العام الثالث إلى 1753 مدنياً والرابع 432 مدنياً، فيما استشهد في العام الخامس 205 مدنيين.

وأورد التقرير توزعاً لحصيلة الضحايا بحسب المحافظات، حيث حلَّت محافظة الرقة بعدد ضحايا بلغ 1133 مدنياً، وفي حلب 782، وفي دير الزور 626، والحسكة 218، وفي إدلب 140، وفي حمص 133، فيما بلغ عدد الضحايا في درعا 5 مدنيين.

في حين لم يعترف التحالف الدولي سوى بمقتل  1313 مدنياً في كل من سوريا والعراق، لكن هذه الحصيلة بحسب الشبكة “لا تتجاوز نسبة 43 %من الحصيلة الموثقة في التقرير التي تتضمن الضحايا في سوريا فقط”

وقد سجل التقرير “ما لا يقل عن 172 مجزرة ارتكبتها قوات التَّحالف الدولي، وما لا يقل عن 181 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنيَّة، كان بينها 25 حادثة اعتداء على مدارس، و16 على منشآت طبية، و4 على أسواق، ذلك منذ تدخلها العسكري في سوريا حتى 23/ أيلول/ 2019.”

وطالب التقرير قوات التحالف الدولي ” بزيادة الفريق العامل في متابعة الحوادث والتحقيق فيها”، كما طالب “بفتح تحقيقات في انتهاكات وتجاوزات قوات سوريا الديمقراطية ومحاسبة قياداتها المسؤولة عن عمليات تهريب النفط والغاز إلى مناطق سيطرة” قوات الأسد.

وشدَّد على ضرورة مطالبة مليشيا “قوات سوريا الديمقراطية” بالكشف عن “كامل الأموال التي حصلت عليها من النفط والغاز منذ عام 2012 حتى الآن”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة