قوات الأمن المصرية تعتقل متظاهرين طالبوا بإسقاط النظام

2019-09-21T14:58:33+03:00
2019-09-21T15:04:42+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير21 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ 3 أسابيع
 5 - حرية برس Horrya press
جانب من مظاهرات مصر – رويترز

سامح سلامة – القاهرة – حرية برس:

ألقت ‏الأجهزة الأمنية المصرية في وزارة الداخلية القبض على 55 شخصاً ممن تظاهروا في ميدان التحرير بعد تجمهرهم مرددين هتافات طالبت بإسقاط النظام المصري في القاهرة.

وأوضحت مصادر خاصة لـ ”حرية برس” أن قوات الأمن المصرية طوقت ميدان التحرير، بعد كر وفر مع المتجمهرين في الميدان، وانتشر رجال الأمن في محيط ميدان الدقي وكوبري قصر النيل، وكل من مدن السويس والإسكندرية ودمياط ومطروح والزقازيق والغربية والمنصورة وأمام دار القضاء المصري لمنع انتشار المتجمهرين في الميدان، علاوة عن الانتشار الأمني المكثف في الشوارع المحيطة بالميدان لضبط الحالة الأمنية.

‏وأفاد؛ مراسل ” حرية برس ”في مصر أن قوات الأمن استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرة مناهضة لنظام الانقلاب وعلى رأسه الرئيس الحالي”عبد الفتاح السيسي” في ميدان عبدالمنعم رياض المتاخم لميدان التحرير في وسط القاهرة، وأن عناصر الأمن استخدمت قنابل الدخان لتفريق المتظاهرين بعدما وصل عددهم لبضع الآف فيما ألقي القبض على عدد منهم أثناء هتافهم بإسقاط النظام ومحاسبته، وإزالة جميع اللوحات الإعلانية الداعمة للسيسي وتمزيقها في دمياط في سابقة هي الأولى من نوعها منذ استلامهم الحكم بعد الانقلاب العسكري في 2013.

وذكر مراسلنا في القاهرة حدوث ارتباك في عدد من أقسام الشرطة في محافظة الشرقية، وسط معلومات تفيد بإطلاق سراح المعتقلين، وأفاد بمعلومات بخصوص مشاركة المعتقلين السياسيين في السجون المصرية بهتافات طالبت برحيل زعيم الانقلاب.

ووجهت بعض التنظيمات السياسية مثل “حركة الاشتراكيين الثوريين” في مصر و”جماعة الإخوان المسلمين” دعوتها إلى المشاركة في الحراك، والحث على المطالبة بإجراء التغيير السياسي والعمل علي تحرير جميع المعتقلين السياسيين بمصر، مقدمين الشكر والتقدير لكل من شارك في التحرك يوم أمس الجمعة.

هذا وانتشرت وسوم “الشعب يريد إسقاط النظام، وجمعة الغضب”، عبر مواقع التواصل الاجتماعي و”ارحل يا سيسي” وتصدروا قائمة التريند وسط إقبال جماهيري واسع، وذلك على خلفية الكشف عن صفقات الفساد المتهم بها “السيسي” وزوجته واولادة، وأفراد من الجيش المصري.

من الجدير بالذكر أن منظمة “هيومان رايتس ووتش” طالبت السلطات المصرية بضمان حق المواطنين في الاحتجاج السلمي لافتة إلى أن الأجهزة الأمنية التابعة للسيسي استخدمت العنف الوحشي ضد المتظاهرين السلميين، داعية السلطات المصرية في الوقت نفسه إلى الإفراج الفوري عمن اعتقلوا لمجرد ممارستهم حقوقهم.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة