الأمم المتحدة: نزوح 400 ألف شخص من إدلب في 4 أشهر

2019-09-20T14:45:58+03:00
2019-09-20T14:46:06+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير20 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ 4 أشهر
 22 - حرية برس Horrya press
حركة نزوح كثيفة شهدها الشمال السوري هرباً من العدوان الروسي الأسدي على قرى إدلب وحماة – عدسة علاء الدين فطراوي – حرية برس©

حرية برس

أكدت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية “أورسولا مولر”، أن 400 ألف شخص نزحوا من إدلب خلال 4 أشهر نتيجة القصف المستمر.

وجاء ذلك خلال جلسة لمجلس الأمن أمس الخميس، بشأن إدلب والتصويت على وقف إطلاق النار.

وقالت مولر إن حوالي 400 ألف شخص فروا من “منازلهم منذ شهر أيار/مايو ، في أعقاب تصاعد العمليات العسكرية.إلى المناطق القريبة من الحدود ، والتي هي بالفعل مكتظة بالسكان ، مما يزيد من أعباء المجتمعات المضيفة” التي تفتقر هي الأخرى لمقومات العيش.

وأوضحت أن عدم قدرة النازحين على تأمين المأوى أصبح “مصدر قلق كبير. مع زيادة الطلب ونقص المعروض يعني أن العديد من العائلات لا تستطيع تحمل تكاليف السكن”، مضيفة أنه مع “اقتراب فصل الشتاء ، يقدر العاملون في المجال الإنساني أنهم سيحتاجون إلى أكثر من 68 مليون دولار لمساعدة المحتاجين”.

وأضافت مولر “أظهر استطلاع في وقت سابق من هذا الشهر أن حوالي 600 ألف شخص يعيشون في خيام ومخيمات ومواقع للنازحين داخلياً”، حيث “تلجأ الأسر في بعض المناطق إلى العيش في العراء” لعدم وجود بديل آخر.

ونوهت إلى أن المساعدات الإنسانية تصل إلى أكثر من 1.6 مليون شخص في منطقة إدلب كل شهر من خلال الحدود من تركيا.

كما أشارت مولر إلى أن “وقف إطلاق النار من جانب واحد الذي أعلنته روسيا في 30 آب/أغسطس أدى إلى انخفاض وتيرة القتال في المنطقة الشمالية الغربية. ومع ذلك ، فإن انعدام الأمن والحالة الإنسانية المقلقة لا تزال قائمة”.

وحذرت من أن عدم التوصل إلى قرار بوقف إطلاق النار “سوف يؤدي المزيد من القتال وإلى تهديد وتشريد الآلاف من المدنيين”، بالإضافة إلى نزوح جديد “سوف يخلق المزيد من الاحتياجات”.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة