سفيرة أميركية سابقة تفضح سلبية أوباما تجاه الملف السوري

2019-09-14T22:38:58+03:00
2019-09-14T22:39:01+03:00
صحافة
فريق التحرير14 سبتمبر 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
  - حرية برس Horrya press
سامنتا باور السفيرة الأمريكية السابقة لدى الأمم المتحدة – أرشيف

يقول الكاتب الأميركي المعروف “توماس فريدمان” في مراجعة لكتاب “سامانثا باور” السفيرة الأميركية السابقة لدى الأمم المتحدة طلبتها منه صحيفته “نيويورك تايمز” إن باور تقول في كتابها: جادلت السلطة بشأن التدخل في سوريا ، على الأقل لمنطقة حظر الطيران التي ربما تكون قد قلبت ميزان القوى هناك بشكل كافٍ حتى يتفاوض النظام السوري مع الثوار المؤيدين للديمقراطية. لكن أوباما قضى عليها خشية وجود مستنقع لا نهاية له.

لا نعرف ماذا كان سيحدث لو تم أخذ نصيحة باور. كل ما نعرفه هما شيئان:
1) تم إنقاذ أمريكا من المشاركة بعمق في صراع داخلي آخر في الشرق الأوسط بدون استراتيجية خروج واضحة.
2) ساعد غيابنا الروس والإيرانيين والنظام السوري على سحق الثوار وإنتاج طوفان من اللاجئين إلى الاتحاد الأوروبي الذي أدى إلى رد فعل عنيف من قبل الشعبوية القومية هناك التي ساهمت في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وأضعفت الاتحاد الأوروبي، إنها معقدة.

خلال نقاش في غرفة عمليات حول سوريا ، كانت باور تدعو إلى اتخاذ إجراء أقوى ، قال أوباما بضجر وتتذكر أوباما مراراً وتكراراً: “لقد قرأنا جميعاً كتابك ، سامانثا”. لكن في الوقت نفسه ، عندما لا تتحدث عن المثالية ، يسألها أوباما : “هل أنت مريضة؟!”أراد أن يسمع ذلك. انه لأمر معقد.

تناقش سامنثا نفسها بانتظام الاستقالة احتجاجاً على رفض أوباما التدخل بشكل حاسم في سوريا. تتساءل عن ما إذا كانت ستصبح ما قاله منتقدو أوباما لحقوق الإنسان مجرد “شخص واقعي” آخر ، لكنه شخص “يشعر بالسوء حيال ذلك”.

وفي النهاية لم تقدم استقالتها ، مقتبسة عن صديق يخبرها ” العالم مليء بالأماكن المكسورة. اختر معاركك ، واذهب للفوز ببعضها “، واقتبس من أوباما -” الأفضل هو جيد “. الكمال نادراً ما يكون في القائمة.

المصدرنيويورك تايمز
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة