أردوغان وبوتين يعلنان عودة العلاقات المشتركة

2016-08-09T21:37:42+03:00
2016-08-09T21:46:17+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير9 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
CpbURJxXgAAWHx3

حرية برس

التقى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره التركي رجب طيب أردوغان خلال استضافته له اليوم الثلاثاء، في مدينة سان بطرسبرغ في خطوة هي الأولى لإعادة العلاقات بين البلدين عقب أزمة إسقاط سلاح الجو التركي مقاتلة روسية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وتناول الجانبان الملف السوري وقد أعرب بوتين عن استعداده لـ”التنسيق مع تركيا بشأن الأزمة السورية من أجل إيجاد الحل”، مشدداً على أنه “لا يمكن تحقيق إصلاحات في سورية إلا بوسائل ديمقراطية”.

وذلك بعد أن صرح الرئيس التركي أمس الاثنين، لصحيفة “لوموند” الفرنسية، مؤكداً أنه “لا حل للأزمة السورية ببقاء رئيس النظام السوري، بشار الأسد”، مشدداً على أن “الأسد وهو المسؤول عن قتل 600 ألف سوري، لا يستطيع أن يتمتع بدعمنا. وعلى الرغم من ذلك هناك من يدعمه. وإذا كنا نؤمن بالديمقراطية علينا ألا نلعب هذه اللعبة. علينا الذهاب في اتجاه آخر”.

كما ناقش الجانبان المصالح المشتركة والعلاقات التجارية بين البلدين، وقال بوتين خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الرئيسان أن “الحكومة الروسية ستضع برنامجاً لزيادة التعاون الاقتصادي بين البلدين وتعزيز السياحة”، منوهاً إلى “معالجة موضوع تأشيرات الدخول، فهذا متعلق بالتعاون الاقتصادي والتجاري”.

وأضاف بوتين: “نحن والأصدقاء الأتراك سنتغلب على هذه الصعاب من أجل مواطنينا، فهنالك مصالح سامية تتطلب استئناف العلاقات بين الدولتين”، و”رفع العقوبات الروسية على تركيا بشكل تدريجي” والتي فرضت على الواردات الزراعية والرحلات السياحية.

وأوضح أن “التعاون لن يقتصر على الطاقة، وإنما سيشمل صناعات متنوعة، بينها السيارات وغيرها”.

من جانبه عبر أردوغان عن شكره لاتصال بوتين به بعد محاولة الانقلاب الفاشل في تركيا قائلاً “اتصال بوتين ليلة الانقلاب كان دفعة معنوية”، مشيراً إلى أنها  “غمرت شعبنا بالسعادة”.

كما أكد أنه تم التوصل إلى اتفاق على استئناف الرحلات السياحية الروسية، وإلغاء العقوبات على المواد الزراعية التي تستوردها روسيا من تركيا، مضيفاً: “سنعمل على إعادة التدفق السياحي، فتركيا كانت تكسب الكثير من السياح الروس، وهذا ما أدى إلى تقارب بين الشعبين”.

وأشار أردوغان إلى أنه تم الاتفاق على تطوير التعاون بين البلدين بدءا بمجال الدفاع والصناعة ووصولاً إلى مجال الطاقة النووية، واستئناف عدة مشاريع في تلك المجالات من بينها بناء محطة “أكويا” النووية في روسيا والتي ستبنيها شركات تركية ، و مشروع خط الغاز الروسي إلى جنوب أوروبا عبر تركيا.

وأوضح الرئيس التركي أن قيمة التبادل التجاري بين البلدين بلغت 35 مليار دولار، فيما أعرب عن أمله إلى وصوله إلى 100 مليار دولار بعد أن أصبحت العلاقات بين البلدين مستقرة أكثر من ذي قبل.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة