معارك شرسة على مشارف خان شيخون وهجمات معاكسة للثوار

2019-08-20T01:45:03+03:00
2019-08-22T01:01:21+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير20 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
33 - حرية برس Horrya press

إدلب – حرية برس:

شن الثوار عدة هجمات معاكسة على الجبهة الشمالية الغربية لمدينة خان شيخون، تمكنوا خلالها من إيقاف تقدم قوات الأسد بعدما سيطرت بدعم من مليشيات مساندة وإسناد جوي روسي على تلة وحاجز النمر الذي يبعد حوالي 400 متر عن مدخل مدينة خان شيخون الشمالي.

وأفاد مراسل “حرية برس” أن الاشتباكات متواصلة حتى الآن على الجبهات الشمالية الغربية من خان شيخون وسط قصف جوي وصاروخي ومدفعي عنيف، يستهدف مواقع الثوار في المدينة.

وكانت قوات الأسد والمليشيات المساندة بدأت صباح اليوم محاولة التقدم على المحور الشمالي الغربي من خان شيخون بعد سيطرتها على تل النار وتل وحاجز النمر شمال غرب المدينة، مستهدفة السيطرة على خان شيخون من أجل فتح طريق حلب – دمشق الدولي الذي دخلت مجموعة من قوات الأسد أجزاء منه عصر هذا اليوم.

وتأتي هذه التطورات وسط حملة قصف جوي وصاورخي يستهدف مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي، ودارت اشتباكات قوية على جبهات عدة في محور شمالي غرب خان شيخون تمكن خلالها الثوار من قتل عدد من عناصر قوات ومليشيات الأسد، حيث أعلن فصيل جيش العزة استهداف سيارة لنقل الجنود على محور الفقير غرب خان شيخون بصاروخ حراري، ما أسفر عن مقتل وجرح من بداخلها، كما دمر مدفع 23 بصاروخ حراري على المحور نفسه.

كما سقط العشرات من قوات الأسد بين قتيل وجريح، أمس الأحد، إثر استهدافهم بتفجير مفخختين استهدفت تجمعات لقوات الأسد على محوري مدايا وكفريدين غربي مدينة خان شيخون، نفذها مقاتلو “هيئة تحرير الشام”.

وكان مراسل حرية برس قد أفاد في وقت سابق، بأن غرة لطائرات الأسد الحربية استهدفت رتلاً عسكرياً لـ”فيلق الشام” أثناء مرافقته لرتل عسكري تركي على الطريق الدولي حماة-حلب قرب مدينة معرة النعمان، ما أدى إلى استشهاد عنصر وإصابة آخرين.

يُشار إلى أن القوات التركية كانت في طريقها للتمركز في نقطة مراقبة عسكرية جنوب إدلب، إلا أن القصف الكثيف لطائرات قوات الأسد على المنطقة حال دون ذلك.

وكان نظام الأسد بدأ حملة عسكرية على مواقع الثوار في منطقة خفض التصعيد في إدلب منتصف نيسان/تبريل الماضي، وتمكن بدعم من مليشيات روسية وأخرى مدعومة من إيران، وبإسناد جوي روسي كثيف من السيطرة على عدة مدن وبلدات في ريف حماة الشمالي، ما أسفر عن استشهاد المئات وتدمير مناطق واسعة وتهجير مئات آلاف المدنيين السوريين باتجاه الحدود السورية التركية.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة