أوروبا تستقبل لاجئي”أوبن آرمز” وخلافات سياسية في إيطاليا

فريق التحرير
لاجئون
فريق التحرير16 أغسطس 2019آخر تحديث : الجمعة 16 أغسطس 2019 - 5:50 مساءً
 آرمز - حرية برس Horrya press
صورة من فيديو نشره نشطاء لسفينة الإغاثة أوبن آرمز قبالة جزيرة لامبيدوسا، في 15 آب/اغسطس 2019

وافقت ست دول من الاتحاد الأوروبي على استقبال عدد من المهاجرين ال147 العالقين على متن سفينة إنقاذ بالقرب من جزيرة لامبيدوسا الإيطالية اليوم الخميس، وسط خلاف حول الهجرة بين وزير الداخلية الإيطالي ورئيس الوزراء، وفق ما أعلنت العاصمة الإيطالية “روما”.

وفي رسالة موجهة إلى وزير الداخلية اليميني المتطرف “ماتيو سالفيني” الذي كان يسعى الى منع دخول سفينة “أوبن آرمز” وعلى متنها المهاجرون الى المياه الايطالية، قال رئيس الوزراء “جوزيبي كونتي”: “لقد أبلغتني دول فرنسا وألمانيا ورومانيا والبرتغال وإسبانيا ولوكسمبورغ بأنها على استعداد لاستقبال المهاجرين”.

وأضاف “كونتي” في رسالته: “مرة أخرى، يمد نظراؤنا الأوروبيون لنا يد العون”، منتقداً ما يقوم به “سالفيني” وواصفاً أسلوبه بأنه “ألاعيب غير نزيهة”، متهماً إياه أيضاً بالتركيز على سياسة هجرة اختُصرت بعبارة “مرافئ مغلقة”، وفقاً لما جاء في الرسالة.

بدوره كتب “سالفيني” على فيسبوك رداً على رسالة “كونتي”: “واضح أنه لولا عزمي لما حرك الاتحاد الأوروبي ساكناً، تاركاً إيطاليا والإيطاليين وحيدين مثل (ما فعلت حكومات سابقة) لسنوات”، وأضاف “هوسي هو محاربة كل أنواع الجريمة ومنها الهجرة السرية، أنا وزير للدفاع عن حدود وأمن وشرف وكرامة بلدي”.

واتخذ سالفيني موقفاً متشدداً من المهاجرين الذين يتم إنقاذهم من البحر وإحضارهم إلى إيطاليا، معتبراً أن ذلك يشكل عبئاً غير عادل كون إيطاليا أول مرفأ يصل إليه اللاجئون من دول عدة، ما جعل مصير المهاجرين على متن سفينة الإنقاذ “أوبن آرمز” التي تشغلها منظمة “بروأكيتيفا” الخيرية الإسبانية في قلب أزمة سياسية في روما.

في وقت سابق هذا الشهر وقع سالفيني مرسوماً يحظر دخول “أوبن آرمز” إلى المياه الإيطالية، بهدف الحفاظ على النظام العام على حد زعمه، غير أن “بروأكتيفيا” قدمت استئنافاً لدى محكمة إدارية علقت الأربعاء ذلك المرسوم، ثم وقع “سالفيني” مرسوماً جديداً يمنع دخول السفينة، لكن في مؤشر على تراجع سلطته، منعت وزيرة الدفاع الإيطالية القرار، وأعلنت “إليزابيتا ترينتا”، العضو في حركة خمس نجوم والتي تتمتع بصلاحية إلغاء مرسوم “سالفيني”، إنها قررت رفض ذلك مصغية إلى ضميرها على حد تعبيرها ولدوافع إنسانية.

وانتشلت السفينة أوبن آرمز المهاجرين وغالبيتهم أفارقة، من قوارب في البحر المتوسط في وقت سابق هذا الشهر حيث تشجع الظروف الجوية المزيد منهم على الإبحار من ليبيا، في وقت رفضت فيه كل من إيطاليا ومالطا السماح للسفينة بالرسو في مرافئها وإنزال الركاب، كذلك رفضت إسبانيا يوم  الثلاثاء طلباً من قبطان السفينة إنزال 32 قاصراً على متنها، قائلة إن ليس لديه السلطة القانونية لتقديم طلب لجوء نيابة عنهم.

وكتبت منظمة “بروأكتيفا” الإسبانية المشغلة لـ”أوبن آرمز” الجمعة على تويتر: إن “ثلاثة أشخاص يعانون من مضاعفات طبية تتطلب عناية خاصة ومرافق لهم، أنزلوا في ساعة متأخرة الخميس من السفينة التي تنتظر إذناً من روما بالرسو في لامبيدوسا، لنقل المهاجرون الأربعة إليها، كذلك أفادت أن خمسة أشخاص سمح لهم بالنزول في جزيرة لامبيدوسا “لأسباب نفسية” مع مرافقين، فيما ما يزال 134 مهاجراً على متن السفينة “أوبن آرمز”ـ بحسب متحدثة باسم المنظمة.

المصدرأ ف ب
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *