“الجولاني”: قوات الأسد استنزفت ولن ننسحب من المنطقة العازلة

فريق التحرير4 أغسطس 2019آخر تحديث : منذ 4 أشهر
580 1 - حرية برس Horrya press
“أبو محمد الجولاني” زعيم هيئة تحرير الشام – أرشيف

أعرب القائد العام لـ”هيئة تحرير الشام”، “أبو محمد الجولاني”، أمس السبت، عن رفضه الانسحاب من المنطقة منزوعة السلاح في شمال غرب سوريا، بعد هدنة وافق عليها نظام الأسد شريطة انسحاب الجهاديين من المنطقة.

جاء ذلك خلال لقاء نظمته الهيئة مع صحفيين في إدلب، وأكد أن “ما لم يأخذه النظام عسكرياً لن يحصل عليه بالمفاوضات والسياسة”.

وشدد “الجولاني” على رفض فصيله دخول قوات مراقبة روسية إلى المنطقة العازلة، نافياً أن يكون لهدنة إدلب أي علاقة بمؤتمر “أستانا 13″، وأوضح أن الهيئة غير ملتزمة بأي اتفاق يصدر عن “أستانا”، واصفاً المؤتمر أنه خيانة لدماء الشهداء، كما نفى أي طرح بشأن انسحاب الفصائل مسافة ٢٠ كم عن خط التماس، مؤكداً أنها حرب إعلامية من النظام.

وتحدث “الجولاني” خلال المؤتمر عن المعارك الأخيرة مع النظام، وتصدي الفصائل لهجوم النظام والميليشيات الروسية على إدلب، مؤكداً أن قوات الأسد “استنزفت” في العمليات العسكرية”، وقال إن العلاقة بين النظام وروسيا ساءت بعد فشل النظام في تحقيق أي تقدم رغم كل التمهيد الجوي الروسي”.

وأشاد الجولاني بدور الإعلاميين في مواجهة الحملة العسكرية، حيث تعرضوا للقتل والجرح لإيصال الصورة الحقيقية للدول في الخارج.

وكانت “هيئة تحرير الشام” قد حذرت، في بيان أصدرته الجمعة، من أن أي قصف على مناطق سيطرتها سيؤدي إلى عدم التزامها بوقف إطلاق النار.

يشار إلى أن اتفاقاً لوقف إطلاق النار في إدلب دخل حيز التنفيذ بعد أشهر من التصعيد العسكري، منذ منتصف ليل الخميس الجمعة الفائت، أعلن نظام الأسد الموافقة عليه مشترطاً لاستمراره انسحاب المجموعات الجهادية من المنطقة منزوعة السلاح بحسب ما ينص اتفاق روسي تركي منذ أيلول/ سبتمبر.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة