خسائر لقوات الأسد في حماة وجرحى في قصف على إدلب

فريق التحرير30 يوليو 2019آخر تحديث : منذ 4 أشهر
1 الجيش السوري .jpgالحر - حرية برس Horrya press
الثوار في معارك ريف حماة – أرشيف

حرية برس:

أعلنت غرفة عمليات الفتح المبين، اليوم الثلاثاء، أنها استهدفت بصواريخ الغراد وقذائف المدفعية مواقع تابعة لقوات الأسد والقوات الروسية في قرى وبلدات شيزر والجيد والرصيف والعزيزية وناعور شطحة والحويز والجبين ومحردة وتل ملح وحاجز أبو عبيدة في ريف حماة، وأكد مراسلنا أن “هيئة تحرير الشام” تمكنت من صد تقدم قوات الأسد باتجاه وادي جسمين في ريف حماة الشمالي مخلفة عشرات القتلى والجرحى وسط قصف عنيف على المنطقة.

وفي هذه الأثناء، استمرت الغارات الجوية على مدن وبلدت وقرى كفزيتا واللطامنة ومورك في ريف حماة الشمالي.

في سياق آخر، أصيب مدنيان اثنان في غارة جوية شنتها طائرات الأسد الحربية وطائرات العدوان الروسي على مدينة سراقب في ريف إدلب الشرقي، كما أصيب آخرون في قصف جوي طال أطراف بلدة جبالا، وطال أيضاً مدينة خان شيخون وأطراف بلدة موقة في ريف إدلب الجنوبي.

وأفاد مراسل “حرية برس” أن قوات النظام المدعومة بالقوات الروسية استهدفت بصواريخ الفيل وقذائف الهاون بلدة بيانون في ريف حلب الشمالي ومنطقة إيكاردا في ريف حلب الجنوبي.

وكان  عشرات من عناصر قوات الأسد والميليشيات الروسية قتلوا وأصيب آخرون، اليوم الثلاثاء، بعد هجوم شنته على كبينة في جبل الأكراد في ريف اللاذقية إثر صد فصائل معارضة محاولة تقدمها.

وذكر مراسل “حرية برس” في ريف اللاذقية أن الطائرات الحربية والمروحية التابعة لقوات الأسد، ولقوات الاحتلال الروسي إضافة إلى المدفعية الثقيلة، استهدفت تلال كبينة بأكثر من 100 غارة جوية منذ الصباح، تمهيداً لتقدم عناصر الفرقة الرابعة والقوات الخاصة الروسية.

وتشن قوات الأسد ومليشياته بدعم روسي إيراني منذ نيسان/ أبريل الفائت أعنف حملة عدوانية على المناطق المحررة في محافظتي حماة وإدلب، وقد أسفرت الحملة عن استشهاد أكثر من 950 مدني وإصابة مئات بجروح، فضلاً عن نزوح أكثر من 600 ألف من بيوتهم نحو المناطق الحدودية مع تركيا.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة