تونس تودع رئيسها “السبسي” في مراسم وطنية

فريق التحرير27 يوليو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
 السبسي - حرية برس Horrya press
نقل جثمان الرئيس التونسي من المشفى العسكري-متداول

تودع تونس اليوم السبت رئيسها “الباجي قائد السبسي”، أول رئيس منتخب بشكل حر وديمقراطي في البلاد، في جنازة دولة يحضرها عدد من قادة العالم وسط إجراءات أمنية مشددة.

ونُقل جثمان الرئيس التونسي الذي توفي عن 92 عاماً صباح يوم أمس الجمعة، من المستشفى العسكري في العاصمة تونس إلى قصر قرطاج في الضاحية الشماليّة، في سيّارة عسكريّة لُفَّت بعلم البلاد، في ظلّ حراسة عسكرية وأمنية.

ويحضر مراسم الجنازة زعماء دول عديدة من ضمنهم الرئيس الجزائري “عبد القادر بن صالح” وأمير قطر الشيخ “تميم بن حمد آل ثاني” والرئيس الفلسطيني “محمود عباس”، ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق في ليبيا “فائز السراج” والرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون”، والملك “فيليبي” ملك إسبانيا والرئيس البرتغالي “مارسيلو ريبلو دي سوزا”.

ونقلت وكالة “رويترز” معلومات تفيد بوجود عدد كبير من الرجال والنساء والأطفال يبكون رحيل “السبسي”، رافعين صوره وأعلام تونس ومرددين النشيد الوطني، كذلك احتشد عدد غفير من التونسيين الذين كانوا ينتظرون مرور موكب الجنازة في شارع الحبيب بورقيبة الرئيسي في العاصمة، وهو نقطة محورية في الاحتجاجات التي أطاحت بالرئيس السابق “زين العابدين بن علي”.

هذا وقد كان “السبسي” شخصية بارزة في تونس منذ الإطاحة بـ”زين العابدين بن علي” في عام 2011، في انتفاضة أعقبتها انتفاضات في أرجاء الشرق الأوسط، بما في ذلك مصر وليبيا وسوريا.

وبعد توليه منصب رئيس الوزراء في عام 2011 انتُخب السبسي رئيساً بعد ثلاث سنوات، ليصبح أول رئيس للبلاد يتم اختياره عبر الاقتراع المباشر بعد انتفاضة الربيع العربي، وأسس حزب نداء تونس الذي يشارك في الحكومة الائتلافية.

تجدر الإشارة إلى أنه بعد وفاة السبسي يوم الخميس، أدى رئيس البرلمان “محمد الناصر اليمين” اليمين الدستورية رئيسا مؤقتاً للبلاد في انتقال سلس للسلطة، فيما أعلنت الهيئة المستقلة للانتخابات إن انتخابات الرئاسة ستجري في 15 أيلول/سبتمبر بعد أن كانت مقررة في 17 نوفمبر تشرين الثاني.
المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة