مجلس الأمن يدعو روسيا لوقف الهجمات على مشافي إدلب

2019-07-19T11:18:18+03:00
2019-07-19T11:39:17+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير19 يوليو 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
1 copy - حرية برس Horrya press
ابنية مدمرة في مدينة جسر الشغور بفعل قصف طائرات نظام الأسد وطائرات العدوان الروسي – عدسة: علاء فطراوي – حرية برس©

حرية برس – وكالات:

اعترضت روسيا، الخميس، على نص لمجلس الأمن الدولي يدعو إلى وقف الهجمات على المنشآت الطبية في إدلب شمالي سوريا، حسبما ذكر دبلوماسيون بعد اجتماع للمجلس حول أعمال العنف هناك.

و حضّ أعضاء في مجلس الأمن الدولي، روسيا على وضع حدّ للهجمات على المستشفيات في منطقة إدلب، خلال اجتماع مغلق عقد أمس الخميس 18 تموز/يوليو، بطلب من الكويت وألمانيا وبلجيكا، حيث يُضاف إلى اجتماعات عدة أخرى نظمتها الدول الثلاث بدءاً من أيار في مواجهة اشتداد المعارك في شمال غرب سوريا.

وعارضت روسيا تبني البيان المشترك الذي يدين الهجمات على المستشفيات، كما أعرب النص عن “قلق شديد” حيال قصف مستشفى معرة النعمان خصوصاً، 10 تموز/يوليو، وهو الذي يُعتبر إحدى أكبر المؤسسات الطبية في المنطقة وكان قد تم نشر إحداثياته.

ونفت روسيا مرة جديدة قصف منشآت مدنية، وقال السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبنزيا “لقد قدّمتُ معلومات من وزارة الدّفاع” الروسيّة. وزعم أن هناك “تحقيقًا أظهرَ أنه لم يحصل أيّ هجوم على تسعةٍ من المباني الـ11 التي يشاع أنها تعرّضت للقصف في أيار/مايو، مضيفاً “المبنيان الآخران لحقت بهما أضرار جزئية، ولكن ليس بسبب القوات الجوية الروسية”.

وأكد مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الانسانية “مارك لوكوك” أن المذبحة يجب أن تتوقف، مشيراً إلى أنه منذ الأول من تموز/يوليو، تعرّضت ستة مرافق طبية على الأقلّ وخمس مدارس وثلاث محطات لمعالجة المياه ومخبزان وسيارة إسعاف لأضرار أو دمرت بسبب الغارات.

ومنذ بدء التصعيد نهاية نيسان/أبريل، قتل أكثر من 590 مدنياً جراء الغارات السورية والروسية، وفق المرصد السوري لحقوق الانسان، ودفع التصعيد أكثر من 330 ألف شخص الى النزوح من مناطقهم، وفق الأمم المتحدة التي أحصت تعرّض أكثر من 25 مرفقاً طبياً للصف جوي منذ نهاية نيسان/أبريل.

المصدرفرانس 24
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة