مقتل امرأة وجرح آخرين في هجوم بالسكين في لندن وعمدتها يدعو للهدوء

فريق التحرير4 أغسطس 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
لندن

قتلت امرأة وأُصيب 5 آخرون بجروح مساء أمس الأربعاء، إثر تعرضهم لهجوم بالسكين في ميدان راسل في العاصمة البريطانية لندن، وذلك قبل أن تلقي الشرطة القبض على منفذ الهجوم.

وقالت الشرطة صباح اليوم الخميس، أن شاب يبلغ من العمر 19 عاماً قام بمهاجمة أشخاص في ميدان راسل وسط لندن مما أسفر عن مقتل امرأة أمريكية في الستين من عمرها وإصابة امرأتين و3 رجال بينهم اسرائيلي، مضيفةً بأن مرتكب الهجوم يعاني من اضطرابات عقلية، وقد ألقت الشرطة عليه باستخدام مسدس صاعق.

وأوضح مارك رولي مساعد مفوض شرطة مدينة لندن للصحفيين أن “شخصا يبلغ من العمر 19 عاما أوقف بعيد الساعة 22,39 (21,39 ت غ) وهو موجود حاليا في المستشفى. وتفيد مؤشرات أولية أن الحالة العقلية لعبت دورا مهما في هذا العمل”.

وقال رولي أن”الدلائل الأولية تشير إلى أن الصحة العقلية عامل مهم في هذه القضية وهي خيط رئيسي في التحقيق”، مضيفاً أنه “في هذه المرحلة يجب علينا ألا نستبعد أي احتمال فيما يتعلق بالدوافع وبالتالي فإن الإرهاب كدافع يبقى أحد خيوط التحقيق التي يجب أن نتحراها”.

في حين دعا ضابط سابق في شرطة مكافحة الإرهاب في لندن، كيفن هيرلي، إلى “عدم التسرع في الاستنتاجات وربط الحادثة بعمل إرهابي، لأنّ أموراً مشابهة قد تحدث في أي يوم من الأسبوع، وفي أي شارع”. وأشار إلى أنّ “هناك الكثير من المختلّين عقلياً الذين ينبغي أن يكونوا في المستشفيات، لكنهم في الخارج”.

كما دعا عمدة لندن “صادق خان” الناس إلى التزام الهدوء والحذر وتبليغ الشرطة عند رؤيتهم تحركات مريبة، وقال “لدينا جميعا دور مهم نضطلع به كعيون وآذان لشرطتنا وخدماتنا الأمنية وفي المساعدة في بقاء لندن آمنة”، مؤكداً أن “الشرطة تحقّق بجهد كبير لمعرفة ما الذي حدث بالتحديد والحفاظ على سلامة الآخرين”.

وذكر رولي أمس الأربعاء أن “سكان لندن سيستيقظون في الصباح وسيلاحظون وجودا متزايدا للشرطة في الشوارع بما في ذلك ضباط مسلحون”، موضحاً أن “الهدف من هذا هو تقديم الطمأنينة والأمن. نطلب من الناس أن يبقوا في هدوء ويقظة وتأهب”.

والجدير بالذكر أن بريطانيا رفعت مستوى التهديد بحدوث أعمال إرهابية عند ثاني أعلى مستوى تحسباً لأي هجوم بعد سلسلة من الهجمات في دول أوروبية.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة