الشرطة الفرنسية تطلق الغاز على محتجين في يوم الباستيل

2019-07-14T23:57:56+03:00
2019-07-14T23:58:35+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير14 يوليو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
thumbs b c 3690d8fa386dd00a755695ee3b1a8d7c - حرية برس Horrya press
محتجون من السترات الصفراء في باريس يوم الأحد 14 يوليو 2019 – الأناضول

أطلقت الشرطة الفرنسية الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين في شارع الشانزليزيه يوم الأحد، وذلك بعد ساعات من عرض عسكري بمناسبة يوم الباستيل حضره الرئيس إيمانويل ماكرون مع زعماء أوروبيين آخرين.

وعادت حركة المرور في الشارع بعد انتهاء العرض لكن مئات المحتجين المنتمين لحركة ”السترات الصفراء“ حاولوا احتلاله.

وعرض تلفزيون (بي.إف.إم) صورا تظهر الشرطة وهي تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين الذين حاولوا قطع الطريق بحواجز معدنية وصناديق قمامة وحطام. وكان بعضهم ملثما.

وتسنى سماع أصوات فرقعة عالية. ورشق محتجون الشرطة ببعض الأشياء وأطلقوا صيحات الاستهجان وأشعلوا النار في صناديق قمامة. ودفعت الشرطة بعض المتظاهرين إلى شوارع مجاورة حيث أعادوا تنظيم صفوفهم وأقاموا حواجز جديدة مما استدعى إطلاق المزيد من الغاز المسيل للدموع.

وقالت الشرطة على تويتر إنها أمرت المحتجين بمغادرة المنطقة وإلا فسيتم طردهم قسرا.

وانحسر عدد محتجي السترات الصفراء إلى بضع مئات خلال الأسابيع الماضية بعدما وصل إلى نحو 300 ألف على مستوى فرنسا في نوفمبر تشرين الثاني عندما بدأت المظاهرات احتجاجا على ارتفاع أسعار الوقود ثم تحولت إلى استياء عام من سياسات ماكرون وحكومته.

وحظرت سلطات باريس كل احتجاجات السترات الصفراء قرب العرض العسكري لذا ارتدت قلة من المتظاهرين السترات المميزة للحركة الاحتجاجية.

لكن بعض الجماعات المرتبطة بالحركة دعت إلى تجمعات حول الشانزليزيه في يوم الباستيل وهو يوم عطلة وطنية في البلاد.

وفي وقت سابق، قال مصدر بالشرطة ومصدر بمحكمة إن الشرطة ألقت القبض على 152 محتجا من حركة السترات الصفراء قرب الشانزليزيه أثناء محاولتهم تنظيم احتجاج.

المصدررويترز
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة