شهداء وجرحى في إدلب وحماة إثر حملة قصف همجية

فريق التحرير6 يوليو 2019آخر تحديث : منذ شهرين
IMG 6275 - حرية برس Horrya press
القصف الجوي تسبب بتدمير مبان سكنية بشكل كامل واستشهاد 14 مدنياً بينهم 5 أطفال و3 سيدات – بلدة محمبل في إدلب يوم الجمعة 5 يوليو 2019 – عدسة حنين السيد-حرية برس©

حرية برس:

استشهد أربعة مدنيين وأصيب آخرون بينهم طفل، اليوم السبت، جراء قصف العدوان الروسي- الأسدي مناطق عدة في ريفي حماة وإدلب.

وأفاد مراسل “حرية برس” في حماة أن الطائرات الحربية الروسية قصفت بالصواريخ محيط بلدة مورك في ريف حماة الشمالي، ما أدى إلى استشهاد مدنيين وإصابة آخرين من عائلة واحدة، كما قصفت قوات الأسد مدعومة بالطيران الروسي بالمدفعية الثقيلة والطيران الحربي الرشاش قريتي الزكاة وقسطون وبلدتي كفرزيتا ومورك ومدينة اللطامنة.

في السياق ذاته، قصفت قوات الأسد بدعم من طائرات العدوان الروسي بالصواريخ شديدة الانفجار أطراف مدينة كفرنبل الجنوبية بغارات عدة، كما استهدفت بالصواريخ الفراغية الأحياء السكنية في مدينة كفرنبل في ريف إدلب الجنوبي.

وأفاد مراسل “حرية برس” في إدلب أن إصابات عدة وقعت في صفوف المدنيين جراء قصف الطيران الحربي الرشاش على مدينة معرة النعمان في ريف إدلب الجنوبي بالتزامن مع غارات للطيران الحربي على محيط معمل القرميد شرق أريحا في وسط محافظة إدلب.

واستهدفت قوات الأسد بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة منطقة الأربعين بالقرب من أريحا، إضافة إلى بلدات النقير ومعرتماتر وحيش والأطراف الشمالية لقرية معرة حرمة وبلدة حزارين ومحيط بلدة بسيدا وبلدة جبالا ومدينة خان شيخون وركايا سجنة والسرمانية والكبينة في ريف إدلب.

من جهته، أعلن “فيلق المجد” استهدافه تجمعاً لقوات الأسد والميليشيات الروسية بصاروخ موجه على محور السرمانية في ريف حماة الغربي.

وتشن قوات الأسد ومليشياته بدعم روسي إيراني منذ نيسان/ أبريل الفائت أعنف حملة عدوانية على المناطق المحررة في محافظتي حماة وإدلب، وقد أسفرت الحملة عن استشهاد أكثر من 800 مدني وإصابة مئات، فضلاً عن نزوح أكثر من 600 ألف من بيوتهم نحو المناطق الحدودية مع تركيا.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة