اعتقالات تطال أعضاء في القوى الثورية السودانية

فريق التحرير2 يوليو 2019آخر تحديث : منذ شهرين
 1 - حرية برس Horrya press
مظاهرة لتجمع المهنيين السودانيين – متداول

حرية برس:

شنت قوات الأمن السودانية، اليوم الثلاثاء، حملة اعتقالات واسعة استهدفت أعضاء في “تجمع المهنيين السودانيين” وقوى “إعلان الحرية والتغيير”.

وقال “تجمع المهنيين”، في بيان له، إن القوات الأمنية اعتقلت رئيس لجنة المعلمين “ياسين حسن” بعد أن داهمت منزله في العاصمة الخرطوم.

وبحسب البيان، اعتقلت قوات الأمن السوداني المحامي “عبد الماجد عيدروس” في عطبرة، بعد أن داهمت ” قوى مشتركة من الأمن والدعم السريع منزل “قمربة عمر بالحاج يوسف” في وقتٍ سابق بحثاً عنها، حيث فتشوا منزلها وصادروا مجموعة من الأوراق”، مضيفاً أن الأمر ذاته حدث مع “عبدالخالق الطيب”، عضو لجنة المعلمين، والدكتورة “إحسان فقيري”، عضو نقابة الأطباء الشرعية. كما أشار البيان إلى أن القوات الأمنية استهدفت أيضاً أعضاء من قوى الحرية والتغيير ولجان الأحياء.

وأكد التجمع أن الاعتقالات والمداهمات لن تثنيهم “عن مواصلة درب الحرية والسلام والعدالة، وقد فشلت الأنظمة القمعية والديكتاتورية كلها على مدى التاريخ في إلجام العناصر الفاعلة في التغيير”.

وأدان التجمع الاعتقال والإخفاء القسري، مشيراً إلى أن “هذه الممارسات لا تختلف عن القنص واصطياد الشرفاء في المواكب بالرصاص”، مضيفاً “يستوي لدينا القناصة مع من يداهمون المنازل ويروعون الآمنين”.

وحذر التجمع المجلس العسكري من “المساس بأي من أعضاء التجمع أو قوى التغيير”، محملاً إياه مسؤولية سلامتهم كاملة، ومؤكداً أن “هذه ثورة الشعب، فإن اعتقلوا أو قتلوا آلافاً فالشعب باق والسودانيون ماضون لتحقيق تطلعاتهم رغم أنف الطغاة”.

وتأتي هذه الاعتقالات في الوقت الذي تستمر فيه المظاهرات في الخرطوم ومدن أخرى، عقب دعوات قوى “إعلان الحرية والتغيير”، إلى عصيان مدني شامل في يوم 14 تموز/ يوليو الجاري.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة