الجيش اللبناني يهدم أكواخ مؤقتة للاجئين سوريين في عرسال

2019-07-02T00:22:10+03:00
2019-07-05T23:27:52+03:00
لاجئون
فريق التحرير2 يوليو 2019آخر تحديث : منذ 4 أشهر
lebanon - حرية برس Horrya press
السلطات اللبنانية أجبرت السوريين اللاجئين على هدم خيمهم المؤقتة المبنية من الاسمنت بأنفسهم

عرسال – حرية برس:

هدم الجيش اللبناني حوالي عشرين كوخاً مؤقتاً للاجئين السوريين خلال جولة قام بها في بلدة عرسال اليوم الاثنين.

وأفاد مراسل “حرية برس” في عرسال أن الجيش اللبناني نفذ صباح اليوم جولة تفقدية في مخيمات عشوائية للاجئين السوريين في منطقة عرسال، للتأكد من عملية هدم أكواخ اسمنتية مؤقتة أقامها اللاجئون السوريون تنفيذاً لقرار سابق صدر في نيسان/أبريل الماضي يقضي بإلزام اللاجئين باستبدال جدران أكواخهم الاسمنتية بألواح خشبية أو خيام.

وبحسب مصادر إعلام لبنانية فإن عدداً من الجمعيات الأهلية والدولية قدمت مواد خشبية وشوادر قماش لإنشاء مساكن مؤقتة للنازحين بعد قرار إزالة الأكواخ الاسمنتية.

ويوجد في بلدة عرسال الحدودية مع سوريا أكثر من 5680 مسكناً من الإسمنت يقطن فيها أكثر من 25 ألف شخص، وقد منحت السلطات اللبنانية اللاجئين السوريين فيها مهلة حتى التاسع من حزيران/يونيو لتنفيذ قرار الهدم، ومن المتوقع، وفق المنظمات أن تشهد مناطق أخرى تستضيف سوريين في شرق البلاد إجراءات مشابهة.

ونفذت السلطات اللبنانية، يوم الأربعاء 5 حزيران/يونيو، قرارها بهدم الكثير من خيم اللاجئين السوريين ذات الجدران والأسقف الإسمنتية، متجاهلة مناشدات المنظمات الحقوقية والإغاثية، حيث قامت السلطات اللبنانية بإجبار السوريين على هدم خيمهم المؤقتة المبنية من الاسمنت بأنفسهم، بمتابعة من ورشات بلدية عرسال، وجرى هدم المئات من الخيم ذات الجدران الإسمنتية، والتي ترتفع أكثر من 5 أحجار بناء (بلوكات)، في مخيم عرسال، في أول أيام عيد الفطر.

ويأتي هذا القرار ضمن استراتيجية واضحة للسلطات اللبنانية لإجبار الاجئين السوريين على العودة إلى بلدهم، بغض النظر عن تبعات تنفيذ هذا القرار من من مخاطر وتشريد آلاف السوريين .

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة