ليبيا.. قوات الوفاق تسيطر على مدينة غريان

فريق التحرير27 يونيو 2019آخر تحديث : منذ سنة واحدة
A207CCFF B3AE 4CD1 B4FC EC685CC1EE50 w1023 r1 s - حرية برس Horrya press
قوات موالية لحكومة الوفاق الوطني في طرابلس – AFP

أعلنت مصادر عسكرية تابعة لحكومة الوفاق الليبية، يوم الأربعاء، أنها تمكنت من السيطرة على كامل مدينة غريان (100 كلم جنوب طرابلس)، ودخول مقر غرفة العمليات الرئيسية لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، التي يدار منها الهجوم على العاصمة طرابلس.

وأكد المتحدث باسم قوات حكومة الوفاق الليبية محمد قنونو، في إيجاز صحفي الأربعاء، أن قواتهم سيطرت على غريان بالكامل عبر عملية عسكرية، وتنسيق بين القادة العسكريين في كافة المحاور وسلاح الجو.

وأضاف أنه “تم تنفيذ ضربات عبر سلاح الجو صباح الأربعاء، واغتنام عدد من الآليات وأسر عدد من قوات حفتر خلال عملية التقدم”.

ولفت المتحدث باسم قوات الوفاق، إلى أن “عمليات التنسيق مستمرة لتأمين المدينة”.

وذكرت قناة “ليبيا الأحرار”، نقلا عن مصادر وصفتها بالمتطابقة “فرار قائد غرفة العمليات الرئيسية التابع لحفتر، عبد السلام الحاسي، رفقة عدد من أفراد قواته”.

وبثت القناة، فيديو، أظهرت فيه منزلا قالت إنه مقر غرفة العمليات الرئيسية لقوات حفتر.

وفي وقت سابق فجر الأربعاء، قامت قوات الوفاق بهجوم مفاجئ على مناطق شمال غريان، وسيطرت على منطقة بوشيبة، ثم زحفت على بلدة القواسم، التي تعتبر البوابة الشمالية لغريان.

وفي نفس الوقت، شنت قوة حماية غريان (ثوار المدينة)، هجوما على قوات حفتر المتمركزة وسط المدينة، وخاضت معها حرب شوارع.

أما سلاح الجو التابع لحكومة الوفاق، فشن 4 غارات على تمركزات حفتر جنوب طرابلس وفي محيط غريان، بحسب الناطق باسم الجيش الليبي التابع للوفاق، محمد قنونو.

وتمكنت قوات الوفاق، بحسب وسائل إعلام محلية، من دخول المدينة والالتحام بقوة حماية غريان، التي قطع عناصرها الطريق بين غريان ومنطقة الأصابعة جنوبا، والتي تتمركز فيه قوات حفتر، لمنع وصول أي إمدادات للمدينة.

من جانبه، أقرّ أحمد المسماري، المتحدث باسم قوات حفتر، بتقدم قوات الوفاق بغريان، لكنه شدد على أن المعركة لم تنته.

وقال المسماري، إن محاولات لزعزعة الأمن والاستقرار في جبل غريان، مع تحرك الخلايا النائمة (داخل المدينة) ساهم في تقدم (قوات الوفاق) في منطقة القواسم، والمعركة لم تنته.

جدير بالذكر، أن غريان تعتبر مركز بلدات جبل نفوسة (الجبل الغربي)، وسيطرت عليها قوات حفتر مع بداية الهجوم على العاصمة طرابلس، في 4 أبريل/نيسان الماضي، وتعتبر المدخل الجنوبي نحو طرابلس.

واتخذت قوات حفتر، من غريان، مركز قيادة ميداني متقدم، ومنها يتم تجميع الإمدادات من الأسلحة والمؤن والرجال من شرقي البلاد، ثم يتم توزيعها على محاور القتال في جنوبي طرابلس.

وسيطرت قوات الوفاق على غريان، يعني قطع خط إمداد رئيسي للإمدادات عن قوات حفتر في المحاور المتقدمة للقتال، خاصة مطار طرابلس، وخلة الفرجان، وصلاح الدين، وعين زارة، ووادي الربيع، لكن قوات حفتر، مازالت تملك خط إمداد آخر قادم من مدينة ترهونة (90 كلم جنوب شرق طرابلس)، وتحاول قوات الوفاق السيطرة على مطار طرابلس (القديم) لقطع الإمدادات القادمة من ترهونة.

المصدرالأناضول
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة