الشاعر “تميم صائب” يودع الحياة متمسكاً بشعره وسوريته

2019-06-15T20:09:23+03:00
2019-06-15T20:10:24+03:00
ثقافة
فريق التحرير15 يونيو 2019آخر تحديث : منذ شهر واحد
tamem - حرية برس Horrya press
الشاعر السوري تميم صائب، المصدر: تلفزيون سوريا

حرية برس:

توفي أمس الجمعة الشاعر والأديب السوري “تميم صائب”، إثر أزمة صحية في مدينة مرسين التركية، بعد تعرضه لسكتة دماغية في أواخر شهر نيسان/ أبريل الماضي.

و”صائب” أديب وشاعر من مواليد 1959 في ديرالزور، وهو عضو اتحاد الكتاب العرب وأحد مؤسسي منتدى الفرات الأدبي في ديرالزور عام 1982، كما أسس داراً للنشر والطباعة في ديرالزور، حملت اسم “دار صائب”.

له عدة أعمال تضمنت 4 مجموعات شعرية هي “حزن الجواد المتعب” دمشق عام 1983، “حزة السكين” و”هذا حصادي” في دير الزور عام 2000، و”نداءات استغاثة” في دمشق عام 2000، بالإضافة إلى مجموعتين نثريتين “ومضات” عام 2003، وفراشات ملونة” عام 2006، ومسرحية “لا تفقأ عينيك يا أوديب” عام  2004.

لجأ صائب هو وعائلته إلى تركيا، وأعاد تأسيس دار صائب للنشر في مدينة مرسين، ونشر أربعة أعمال لكتاب وشعراء سوريين، كان آخرها مجموعة شعرية للشاعرة سمية العلوني بعنوان “فراشة ونور”.

يُشار إلى أن كثيراً من الشعراء والكتاب نعوا الشاعر “تميم صائب”، ومنهم صديقه “إسلام أبو شكير” الذي كتب عن تجربة صائب الإبداعية، وعن حياته، ناعياً إياه وصديقهما المشترك الشاعر “بشير العاني” الذي قُتل على أيدي تنظيم الدولة الإسلامية “داعش” في عام 2016.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة