نظام الأسد ينفي عودة علاقاته مع “حماس”

فريق التحرير7 يونيو 2019آخر تحديث : منذ 6 أشهر
afp 03937ba4c84bd8cf9530df677d57e15210f3e63b - حرية برس Horrya press
رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية يحيي المشاركين في مهرجان الحركة في ذكرى تاسيسها- أ ف ب

نفى مصدر إعلامي رسمي تابع لنظام الأسد ما تناقلته شبكات التواصل الاجتماعي، عن عودة العلاقات بين نظام الأسد وحركة “حماس”.

وقال المصدر، بحسب ما نشرته وكالة أنباء نظام الأسد “سانا”، إنه لا صحة لما نُشر وأشيع بشأن عودة أي علاقات مع حركة “حماس”، مؤكداً أن موقف النظام من “حماس” موقف مبدئي “بني في السابق على أنها حركة مقاومة ضد (إسرائيل)، إلا أنه تبين لاحقاً أن الدم الإخواني هو الغالب لدى هذه الحركة عندما دعمت الإرهابيين في سوريا وسارت في المخطط نفسه الذى أرادته (إسرائيل)”، على حد تعبيره.

وكانت “حماس” قد أغلقت مكتبها الرئيس في العاصمة دمشق في نهاية عام 2011، كما غادر رموز الحركة معظمهم البلاد، باستثناء رئيسها خالد مشعل، الذي غادرها لاحقاً، إذ توترت العلاقة بين الحركة والنظان بعد أن اتهم الأخير الحركة بدعم المعارضة ورفع علمها في قطاع غزة في مناسبات عدة.

لكن رئيس النكتب السياسي للحركة، “إسماعيل هنية”، أعلن في شهر حزيران/ يونيو من العام الماضي أن “الحركة لم تقطع العلاقة مع دمشق”، واصفاً ما يجري في سوريا أنه تجاوز “الفتنة” إلى تصفية حسابات دولية وإقليمية.

المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة