أميركا تنسحب من مؤتمر نزع السلاح بسبب تولي فنزويلا رئاسته

فريق التحرير28 مايو 2019آخر تحديث : منذ سنتين
 نزع السلاح - حرية برس Horrya press

انسحبت الولايات المتحدة من مؤتمر نزع السلاح اليوم الثلاثاء، احتجاجاً على تولي فنزويلا الرئاسة الدورية للمنتدى الذي تشرف عليه الأمم المتحدة، واعتبر سفيرها أن فنزويلا دولة خارجة عن القانون على حد تعبيره.

وقال “روبرت وود” السفير الأمريكي لشؤون نزع السلاح، في تصريحات للصحفيين لدى مغادرته الجلسة المنعقدة في جنيف: ”علينا أن نبذل كل ما في وسعنا لمنع هذه الأنماط من الدول من رئاسة هيئات دولية“، مضيقاً أن من يجب أن يكون في هذا المنتدى وأن يكون جالساً على ذلك الكرسي الآن ممثل لـ”خوان جوايدو” الرئيس المؤقت، وأشار في معرض حديثه إلى أن نظام “نيكولاس مادورو” السابق مات من الأساس وهو لا يريد أن يتزحزح.

وتشهد فنزويلا أزمة بدأت بالتصاعد منذ 23 كانون الثاني/يناير الماضي، بعد إعلان “غوايدو”، وهو رئيس الجمعية الوطنية في البلاد، نفسه رئيساً انتقالياً على الرغم من الانتخابات التي جرت في العام الماضي، وفاز فيها الرئيس “نيكولاس مادورو”.

ويحتفظ مادورو بالسيطرة على مؤسسات الدولة ويصف “جوايدو” بأنه لعبة في يد واشنطن التي تدعمه، علاوة على أنه  يلقي عليها باللوم قائلاً إن عقوباتها تسببت في انهيار اقتصادي وأزمة إنسانية.

من الجدير بالذكر أن مؤتمر نزع السلاح هو منتدى مهم للأمم المتحدة، يتعلق بمفاوضات الحد من التسلح. لكن أعمال هذا الجهاز متوقفة منذ سنوات بسبب أزمات دبلوماسية، وأن الولايات المتحدة كانت قد انسحبت العام الماضي من المؤتمر، اعتراضاً على تولي ممثل عن النظام السوري رئاسته الدورية.

المصدررويترز ووكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة