إضراب بعدة قطاعات في السودان بدعوة من المعارضة

2019-05-28T19:30:54+03:00
2019-05-28T19:31:08+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير28 مايو 2019آخر تحديث : منذ سنتين
1 1249061 - حرية برس Horrya press
جانب من احتجاجات السودان – أرشيف

بدأ تحالف المعارضة السودانية وجماعات احتجاجية إضراباً عاماً اليوم الثلاثاء، في ظل تصاعد التوتر مع المجلس العسكري الذي يحكم البلاد بشأن الانتقال نحو الديمقراطية.

وشارك في الإضراب معظم العاملين في القطاع الطبي ومكاتب الكهرباء وموظفي البنك المركزي والبنوك التجارية، لكن بقية القطاعات لم تتأثر سوى بشكل جزئي.

ونقلت وكالة “رويترز” عن شهود عيان أن كثيراً من المتاجر ظلت مفتوحة بينما استمرت حركة الحافلات، كذلك صرح مصدر في هيئة الطيران المدني لوكالة السودان للأنباء الرسمية بأن مطار الخرطوم يعمل بشكل طبيعي.

وكان تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير قد أعلن في وقت سابق، أن القطاعين العام والخاص سيشاركان في الإضراب الذي يستمر يومين ويشمل ذلك قطاعات الطيران المدني والسكك الحديدية والبترول والبنوك والاتصالات والصحة.

يأتي ذلك بعد تعثر المحادثات بين المجلس العسكري الانتقالي وتحالف قوى إعلان الحرية والتغيير المعارض، وذلك بعد أسابيع من المفاوضات بشأن من ستكون له اليد العليا بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير الشهر الماضي.

وقال “وجدي صالح” ممثل أحد التحالفات في قوى إعلان الحرية والتغيير خلال مؤتمر صحفي، إن “التحالف سيلجأ إلى التصعيد بالدعوة إلى إضراب مفتوح وعصيان مدني إلى أجل غير مسمى، إلى حين تسليم السلطة إلى المدنيين إذا لم يتم التوصل لاتفاق مع المجلس العسكري الانتقالي”.

وذكر صالح أيضاً أن المجلس العسكري الانتقالي يطالب بثلثي أعضاء المجلس السيادي الذي سيقود البلاد، ويريد تحالف المعارضة أن يسيطر المدنيون على المجلس.

من جانبه قال الفريق أول “محمد حمدان دقلو” نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي يوم أمس الإثنين: إن “المجلس مستعد لتسليم السلطة بسرعة لكن المعارضة ليست جادة فيما يتعلق بتقاسم السلطة وتريد أن تحصر الجيش في دور شرفي فقط”، منوّهاً إلى أن المجبس العسكري يقترح إجراء انتخابات إذا لم يتسن للطرفين التوصل إلى اتفاق.

تجدر الإشارة إلى أن الجيش قد عزل الرئيس “عمر البشير” يوم 11 نيسان/أبريل، منهياً حكمه الممتد منذ ثلاثين عاماً بعد احتجاجات استمرت 16 أسبوعاً.

المصدررويترز
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة