العراق يقضي بإعدام فرنسيين لانتمائهم إلى “داعش”

فريق التحرير26 مايو 2019آخر تحديث : منذ سنتين
 الفرنسيون.. داعش - حرية برس Horrya press

أصدر القضاء العراقي، اليوم الأحد، حكماً بالإعدام قابلاً للاستئناف على 3 فرنسيين ثبت انضمامهم إلى تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”، وهي المرة الأولى التي يصدر فيها العراق أحكاماً بالإعدام بحق فرنسيين من التنظيم.

وصرح مسؤول في القضاء العراقي لوكالة “فرانس برس” أن المحكومين هم “كيفن غونو” ويبلغ من العمر 32 عاماً، و”ليونار لوبيز” ويبلغ 32 عاماً، و”سليم معشو” ويبلغ 41 عاماً.

وأشار إلى أن مليشيا “قوات سوريا الديمقراطية” اعتقلت المتهمين في سوريا، وسلمتهم بدورها إلى السلطات العراقية مع 9 آخرين في شباط /فبراير الماضي.

وقال محامي أحد المحكومين، ويدعى “نبيل بودي”، للوكالة: “ندين حكم الإعدام بحق مواطنين فرنسيين، حيث أن الحكم مبني على أساس سلسلة تحقيقات في سجون بغداد فحسب”، واصفاً المحاكمة بـ”السريعة”.

وأضاف: “أكدت لنا وزارة الخارجية مراراً أن الفرنسيين سيحصلون جميعهم على محاكمة عادلة حتى في العراق”.

يشار إلى أن المجلس الأعلى للقضاء أعلن في آذار/ مارس الماضي عن مثول 14 فرنسياً كانوا يقاتلون في صفوف تنظيم الدولة “داعش”، ونُقِلوا من سوريا إلى العراق.

وأكد المجلس أن المقاتلين “‏تلقوا تدريبات عسكرية ومفاهيم شرعية في سوريا، عند ‏انخراطهم في صفوف ‏تنظيم داعش”.

وسبق أن حكم القضاء العراقي على 3 فرنسيين بالسجن المؤبد، بعد أن ثبت انضمامهم إلى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، وهم “ميلينا بوغدير”، “جميلة بوطوطعو”، و”حسن قبوج”.

وكان العراق قد أعلن في نيسان/ أبريل الماضي، استعداده لمحاكمة الأجانب المنضمين إلى تنظيم الدولة، كما أعلن عن استعداده لمحاكمة 12 فرنسيين آخرين، هم “فاضل طاهر عويدات”، “مصطفى المرزوقي”، “ياسي صقم”، “كرم الحرشاوي”، “فياني أوراغي”، “إبراهيم النجارة”، “بلال الكباوي”، “محمد بريري”، “ومراد دلهوم”، بالإضافة إلى من حُكِمَ عليهم بالإعدام.

المصدروكالات/حرية برس
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة