نجاة قيادي في “جيش العزة” بعد أيام من إعلان استشهاده

فريق التحرير25 مايو 2019آخر تحديث : منذ سنتين
4123531 - حرية برس Horrya press
القائد العسكري في جيش العزة صدام الشيخ – تواصل اجتماعي

حماة – حرية برس:

بعد أن نعاه السوريون والثوار شهيداً للثورة والجبهات قبل أيام خلال المعارك مع قوات الأسد على جبهات ريف حماة الشمالي، نجا القائد “صدام الشيخ” بأعجوبة وعاد إلى المناطق المحررة مساء اليوم الجمعة.

حيث أفاد مراسل “حرية برس” أن “القائد العسكري في جيش العزة التابع للجيش السوري الحر صدام الشيخ استطاع الزحف على خطوط التماس مع قوات الأسد ووصل إلى المناطق المحررة، بعد أن أعلن عن استشهاده قبل أيام ونعاه مئات السوريين بصورته المشهورة على جبهات القتال في ريف حماة”.

وأضاف مراسلنا أن “الثوار نقلوا القائد العسكري إلى مشفى قريب لتلقي العلاج اللازم، بعد أن قضى ثلاثة أيام في المنطقة الفاصلة بين خطوط رباط الثوار وقوات الأسد”.

وتداول ناشطون صوراً وتسجيلات مصورة للقائد العسكري في جيش العزة أثناء وصوله إلى أخوانه وأصدقائه في الفصيل وبدت عليه أثار التعب والإرهاق وبعض الإصابات الطفيفة”.

وتمكنت فصائل المعارضة الأربعاء الماضي من استعادة السيطرة على عدة مناطق في ريف حماة الشمالي بعد معارك عنيفة مع قوات الأسد تكبدت خلالها خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، بينها بلدة “كفرنبوذة” بعد هجوم معاكس للثوار على مواقع قوات الأسد، خسر خلاله النظام عشرات القتلى والأسرى بينهم ضابط برتبة عقيد يدعى “عبد الكريم السليمان”، وتدمير دبابتين لقوات الأسد وسيارات تقل جنود، إضافة لاغتنامها دبابتين وعربة “شيلكا” وناقلة جند، وعدة مدافع ثقيلة وآليات عسكرية تركتها قوات الأسد خلفها بعد انسحابها.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة