استشهاد مدنيين جراء قصف قوات الأسد لمدينة “خان شيخون”

2019-05-19T15:55:36+03:00
2019-05-19T18:58:52+03:00
أخبار سورية
فريق التحرير19 مايو 2019آخر تحديث : منذ 3 أشهر
52827986 2062273577205021 8651636233908256768 n - حرية برس Horrya press
عناصر من الخوذ البيضاء يسعفون مصاباً بعد قصف مدفعي نفذته قوات الأسد على خان شيخون جنوبي إدلب – أرشيف

إدلب – حرية برس:

استشهد عدد من المدنيين وجرح آخرون، اليوم الأحد، في قصف مدفعي شنته قوات الأسد على ريف إدلب الجنوبي، بالتزامن مع استمرار المعارك بين فصائل الثوار ومليشيات الأسد على جبهات ريف حماة.

وأفاد مراسل حرية برس في إدلب أن 3 مدنيين من عائلة استشهدوا في مدينة “خان شيخون” جنوبي إدلب، نتيجة قصف مدفعي وصاروخي تعرضت له المدينة من حواجز قوات الأسد المحيطة بالمنطقة.

وأضاف المراسل أن قصفاً مماثلاً بالمدفعية الثقيلة من جانب قوات الأسد المتمركزة في ريف اللاذقية استهدف محيط مدينة “جسر الشغور” غربي إدلب، من دون تسجيل أي إصابات.

في غضون ذلك، شن الطيران الحربي الروسي غارات جوية عدة، صباح اليوم استهدفت قريتي “شهرناز” و”جب سليمان” في جبل شحشبو غربي حماة، بينما تعرضت قرية “الزكاة” لقصف مدفعي من قوات الأسد بصواريخ شديدة الانفجار.

ومن جهتها، تصدت فصائل المعارضة لمحاولة تقدم من قوات الأسد على محور “حرش الكركات” في ريف حماة الغربي وقتل وجرح عدد من عناصره، كما تمكنت الفصائل من تدمير سيارة عسكرية تابعة للنظام بصاروخ موجه، بالقرب من قرية “الحويز” في سهل الغاب وقتل من فيها.

وتشهد مدن وبلدات حماة وإدلب تصعيداً عسكرياً من قوات الأسد وميليشياته بدعم من طائرات العدوان الروسي، حيث أمطرت المنطقة بمئات القذائف والغارات الجوية، وأسقطت مئات الشهداء والمصابين، مخلفة دماراً واسعاً في منازل المدنيين والبنى التحتية، ترافقت مع حركة نزوح واسعة للأهالي هرباً من القصف نحو شمالي إدلب، قرب الشريط الحدودي مع تركيا.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة