لماذا لا تريد “إسرائيل” حرباً أمريكية – إيرانية؟

صحافة
فريق التحرير18 مايو 2019آخر تحديث : منذ 4 أسابيع
gettyimages 686791232 - حرية برس Horrya press
الرئيس الأميركي “دونالد ترامب” ورئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي “بنيامين نتنياهو” يتوسطهما “جاريد كوشنر” مستشار البيت الأبيض. Getty

زينة الحمصي – حرية برس:

ناقش الكاتب الصحفي “ترم روغان” في مقاله في موقع “Washington examiner” الأمريكي، الأسباب التي تجعل من كيان الاحتلال الاسرائيلي لا يرغب بحرب أمريكية – إيرانية، مشيراً إلى أنّ حكومة “نتنياهو” تُرحب بالانهيار المفاجئ للنظام الإيراني ولكن ليس من خلال حرب، وإنّ الإيحاء بغير ذلك هو سوء فهم للاستراتيجية الأمنية الإسرائيلية بشكل أساسي.

ويتجه “روغان” المهتم بالسياسة الخارجية والأمن القومي إلى تفنيد الأسباب التي تجعل إسرائيل لا ترغب في هذه الحرب:

أولاً: إنّ الاستراتيجية الأمنية الإسرائيلية تجاه إيران لا تعتمد على السعي لتغيير النظام، بل على فهم إيران المستمر للردع الإسرائيلي المفرط. أي أن تضمن إسرائيل معرفة إيران بأنّ أي تهديد خطير تشكله لإسرائيل سيؤدي إلى تهديد إسرائيلي أكبر بكثير لإيران. بينما تعمل أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية بلا هوادة للكشف عن الأعمال الإيرانية ضد المصالح الإسرائيلية. وفي الحقيقة، يميل الإسرائيليون إلى استخدام القوة فقط حين يعتقدون أنّ القيام بذلك هو الخيار الوحيد لإنقاذ الأرواح. وتركز الغالبية العظمى من أنشطة الاستخبارات الإسرائيلية على فهم الخطط والمصالح والأنشطة الإيرانية بالوكالة.

ويرى “روغان” أن لدى الإسرائيليين سبب وجيه لهذا النهج المتوازن. ففي النهاية، تدرك المؤسسة الأمنية الإسرائيلية أنّ الصراع التصعيدي العنيف مع إيران ينطوي على مخاطر كبيرة. فإذا ما طبقنا فكرة الحرب بين الولايات المتحدة وإيران. ففي مثل هذا السيناريو، سيواجه الإسرائيليون وابلاً من الضربات الصاروخية الإيرانية، ربما (على الرغم من غير المحتمل) مسلحة برؤوس حربية مدعومة العوامل الكيميائية. حيث ستدمر الدفاعات الجوية الإسرائيلية بعض هذه الصواريخ وليس كلها، ولكن هذه مجرد البداية.

وإذا خاضت إيران الحرب مع أمريكا، فإنّ وكلاء إيران في لبنان وفي أماكن أخرى سيفعلون الشيء نفسه ضد إسرائيل. هذا سيعني هجوم صاروخي واسع النطاق من حزب الله اللبناني ضد إسرائيل. ويعني ذلك أيضاً حملات الاغتيال والتفجير ضد ضباط الحكومة الإسرائيلية والمدنيين في جميع أنحاء العالم، مما يعني فوضى دموية.
إنّ الحكومات الإسرائيلية ملزمة بموجب التفويض الديمقراطي بحماية الشعب الإسرائيلي وازدهاره. وهذا ما يحعل فكرة الحرب مع إيران مصدر قلق خاص في إسرائيل، حيث تعتمد الحكومات على التحالفات. وفي حين أنّ النظام السياسي الإسرائيلي سيتحد ضد إيران في الحرب، فإنّ أي جهد غير مبرر من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلي للمخاطرة بالحرب مع إيران سيخاطر بحكومته. ونادراً ما يكون بناء التحالف مهمة سهلة في إسرائيل.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة