واشنطن تفرض عقوبات على أفراد روس والكرملين يرد

2019-05-17T16:54:06+03:00
2019-05-17T16:55:08+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير17 مايو 2019آخر تحديث : منذ سنتين
5000 - حرية برس Horrya press
 AFP

فرضت وزارة الخزانة الأمريكية، يوم أمس الخميس، عقوبات على وحدة أمنية شيشانية و5 أفراد روس، بدعوى انتهاكهم لحقوق الإنسان.

وذكرت الوزارة، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني، أنها فرضت بموجب قانون “ماغنيتسكي”، عقوبات على فرقة الاستجابة السريعة (تيريك) من جمهورية الشيشان الروسية لضلوعها في عمليات قتل وتعذيب خارج نطاق القضاء، موضحة أن العقوبات شملت أيضًا 5 أفراد ضالعين أيضًا في ارتكاب انتهاكات بحقوق الإنسان.

ومن شأن تلك العقوبات تجميد الحسابات المصرفية للمستهدفين داخل الولايات المتحدة أو ما يدخل في نطاقها القضائي، بموجب قانون “ماغنيتسكي” الصادر عام 2012، بحسب البيان.

وقالت الخارجية: إنّ “أسماء هؤلاء أُضيفَت إلى لائحة “مانييتسكي” لأنّهم مسؤولون عن الانتهاكات الأخيرة الجسيمة لحقوق الإنسان، بما في ذلك قتل زعيم المعارضة الروسية (بوريس نيمتسوف) خارج إطار القانون، وتعذيب وقتل مثليّين في جمهوريّة الشيشان خارج إطار القانون”.

وقد قتل “نيمتسوف” الذي لعب دورًا مهمًا في معارضة “بوتين” وكان نائباً لرئيس الوزراء في عهد الرئيس “بوريس يلتسين” بأربع رصاصات عن قُرب على جسر في جوار الكرملين في العام 2015.
كذلك وُجهت تهم للزعيم الشيشياني “رسلان جيريمييف” المقرب من رئيس الشيشان “رمضان قديروف” بتورطه في حادثة الاغتيال “نيمتسوف”.
واتهمت السلطات الأميركية اثنين آخرين، هما “غينادي كارلوف” و”إيلينا تريكوليا” بإخفاء حقائق عن احتجاز “سيرغي مانييتسكي” ووفاته.

كما تستهدف العقوبات “أبوزايد فيسمورادوف”، قائد فرقة الاستجابة السريعة “تيريك” الشيشانية، بدعوى “مسؤوليته عن عمليات قتل وتعذيب وانتهاكات جسيمة أخرى لحقوق الإنسان خارج نطاق القضاء” في روسيا.

وقالت الخزانة الأمريكية:  إن ” (فيسمورادوف) كان مسؤولًا عن عملية اعتقلت وعذبت بصورة غير قانونية أفرادًا بسبب ميولهم المثلية الجنسية الفعلية أو المتصورة”.

وفي هذا الصدد قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية “مورغان أورتاغوس” في بيان: “بعد نحو عشر سنوات على وفاته، ما زلنا نشعر بالقلق بسبب إفلات القتلة من العقاب في إطار الجريمة وغيرها من الجرائم العنيفة بحقّ ناشطين وصحافيين ومعارضين سياسيين”، مشيرة  إلى جوّ من الترهيب يمارس على الذين يعملون على كشف الفساد أو انتهاكات حقوق الإنسان في روسيا.
من جانبه أعلن الكرملين اليوم الجمعة، أنه سيرد بالمثل على مجموعة عقوبات جديدة فرضتها الولايات المتحدة على المواطنين الروس، مضيفاً أن رده سيأتي متماشياً مع المصالح القومية الروسية.
تأتي هذه الخطوة بعد أيّام من لقاء بين الرئيس الروسي “فلاديمير بوتين” ووزير الخارجيّة الأميركي “مايك بومبو” في إطار مسعى من البلدين لإيجاد أرضيّة مشتركة بينهما.
المصدروكالات
رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة