السعودية تتهم إيران بالوقوف وراء هجوم محطتي النفط

فريق التحرير16 مايو 2019آخر تحديث : منذ 5 أيام
 النفط - حرية برس Horrya press
صورة متداولة لنواقل نفط سعودية

اتهم الأمير “خالد بن سلمان” نائب وزير الدفاع السعودي اليوم الخميس، إيران بتوجيه أوامر الهجوم على محطتين سعوديتين لضخ النفط الذي أعلنت جماعة الحوثي اليمنية مسؤوليتها عنه.

وقال الأمير “خالد” في تغريدة له عبر موقع “تويتر”: إن “الهجوم يؤكد أن الجماعة ليست سوى أداة لتنفيذ أجندة إيران وخدمة مشروعها التوسعي في المنطقة”، مضيفاً أن ما يقوم به الحوثي من أعمال إرهابية بأوامر عليا من طهران، يضعون به حبل المشنقة على الجهود السياسية الحالية.

وكتب مسؤولون سعوديون آخرون تغريدات مماثلة على “تويتر” في محاولة لتكثيف الضغوط على إيران، في وقت تتزايد فيه التوترات بين واشنطن وطهران بسبب العقوبات والوجود العسكري الأمريكي في الخليج.

كذلك كتب “عادل الجبير” وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية في تغريدة له: إن “الحوثي جزء لا يتجزأ من قوات الحرس الثوري الإيراني ويأتمرون بأوامره وأكد ذلك استهدافه منشآت في المملكة”، بينما غرد سفير المملكة لدى اليمن بقوله: أن “الحوثيين جعلوا اليمن منطلقاً للإرهاب الإيراني ضد اليمنيين ومصالحهم وأداة للاعتداء على السعودية”.

وكانت جماعة الحوثي التي تقاتل التحالف العسكري بقيادة السعودية في اليمن منذ أربع سنوات، قد أعلنت أنها نفذت الهجوم بطائرات مسيرة يوم الثلاثاء الماضي على خط أنابيب “شرق – غرب” ما أدى لاندلاع حريق، الأمر الذي أكدت الرياض  أنه لم يؤثر على إنتاجها أو صادراتها النفطية.

وجاءت الهجمات بالطائرات المسيرة بعد يومين من تعرض أربع ناقلات، من بينها ناقلتا نفط سعوديتان، للتخريب قبالة ساحل دولة الإمارات، والناقلتان الأخريتان هما ناقلة منتجات نفطية مسجلة في النرويج وناقلة تحمل علم الإمارات.

في سياق متصل نفذ التحالف، الذي يتلقى أسلحة ومعلومات استخباراتية من دول غربية، ضربات جوية اليوم الخميس على العاصمة صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين ومحيطها، فيما لم توجه الإمارات اللوم لأي طرف في الحادث الذي يخضع للتحقيق والذي نأت إيران بنفسها عنه،  وقال “أنور قرقاش” وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية يوم أمس الأربعاء إن بلاده ستتحلى بضبط النفس وإنها ملتزمة بعدم التصعيد.

من جهتها صرحت الولايات المتحدة الأمريكية يوم أمس الأربعاء على لسان مصدرين بالحكومة الأمريكية، أن المسؤولين الأمريكيين يعتقدون أن إيران شجعت الحوثيين اليمنيين أو فصائل شيعية متمركزة في العراق على تنفيذ الهجمات،  لافتين إلى أن واشنطن لا تمتلك أي دليل على قيام أفراد إيرانيين بأي دور مباشر في العملية.

من الجدير بالذكر أن هذه الهجمات تأتي في وقت يشتد فيه التوتر بين إيران والولايات المتحدة بعد قرار من واشنطن هذا الشهر يهدف لخفض صادرات إيران من النفط إلى الصفر وتعزيز وجودها العسكري في الخليج رداً على ما تصفه بالتهديدات الإيرانية.

المصدررويترز
رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *