نازحو إدلب وحماة يعانون من جشع واستغلال المؤجرين

2019-05-11T16:14:24+03:00
2019-05-11T16:36:48+03:00
محليات
فريق التحرير11 مايو 2019آخر تحديث : منذ أسبوع واحد
WhatsApp Image 2019 05 11 at 3.38.30 PM - حرية برس Horrya press
نازحين يفترشون الأض تحت أشجار الزيتون قرب في ريف إدلب الشمالي – عدسة: علاء فطراوي – حرية برس©

علاء فطراوي – إدلب – حرية برس:

تسببت الحملة العسكرية التي تشنها قوات الأسد بدعم روسي بنزوح آلاف المدنيين من ريفي حماة وإدلب إلى المناطق الحدودية مع تركيا، ما أدى إلى ارتفاع إيجارات المنازل في تلك المناطق، وقد تصل إلى 200 دولار أمريكي للشهر الواحد، وهو ما شكل عبئاً إضافياً على الأهالي الذين يعاني معظمهم من ظروف مادية متردية.

“محمد الطويل” هو أحد النازحين من ريف إدلب الجنوبي، قال لـ”حرية برس”: بعد رحلة طويلة محفوفة بالمخاطر بسبب القصف، وصلت مع عائلتي إلى ريف إدلب الشمالي المحاذي للحدود التركية، وبدأت بالبحث عن منزل للايجار عن طريق أحد المكاتب العقارية، لأتفاجأ بأن صاحب المنزل طلب 150 دولار أجرة شهرية، مشترطاً دفع ثلاثة أشهر مقدماً”.

وأضاف “معظم أصحاب المنازل يطلبون أسعاراً مرتفعة، وأنا كحال الكثيرين لا أستطيع دفع هذا المبلغ، فاضطررت بالجلوس في إحدى المدراس على أمل أن يتوقف القصف وأعود إلى منزلي”، مؤكداً أن “هناك حالات جشع كثيرة من قبل أصحاب المنازل الذين استغلوا أعداد النازحين الكبيرة لرفع أجرة المنازل”.

بدوره، قال “أبو خليف” وهو أحد نازحي ريف حماة الشمالي: “انتهى بنا المطاف إلى أرض وعرة وجبلية قرب الحدود التركية، فقمنا أنا وأقاربي وعدد كبير من أبناء قريتي بنصب خيام مؤقته كي ننام فيها، لكن صاحب الأرض اشترط علينا دفع مبلغ 40 ألف ليرة سورية، مقابل السماح لنا بإنشاء الخيام على أرضه”.

وشهدت مناطق ريف إدلب الشمالي ارتفاعاً كبيراً في أعداد السكان، نتيجة موجات النزوح القادمة من الأماكن التي تستهدفها طائرات الأسد وروسيا، حيث تعد هذه المناطق آمنة نوعاً ما نظراً لقربها من الحدود التركية، فضلاً عن أنها طريق للراغبين بالوصول إلى مناطق “درع الفرات” و”غصن الزيتون” في ريف حلب.

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *