شهيد فلسطيني وعشرات الجرحى في جمعة “موحدون في مواجهة صفقة القرن”

فريق التحرير10 مايو 2019آخر تحديث : منذ 7 أشهر
59749534 1395836930565235 350556682398466048 n copy - حرية برس Horrya press
الآف الفلسطينيين يتظاهرون بالقرب من السياج الحدودي الفاصل في الجمعة الـ٥٨ من مسيرات العودة وكسر الحصار عن غزة 10-5-2019 – حرية برس©

فارس أبو شيحة – غزة – حرية برس:

استشهد فلسطيني برصاص قناصة جنود الاحتلال الإسرائيلي وأصيب عشرات آخرون بينهم أطفال ونساء اليوم الجمعة، خلال مشاركتهم بفعاليات مسيرات العودة الأسبوعية والتي أطلق عليها هذه الجمعة تسمية “موحدون في مواجهة صفقة القرن” شرقي قطاع غزة.

وأفاد الناطق باسم وزارة الصحة في غزة د. “أشرف القدرة” في تصريح لـ”حرية برس” أن “الشاب عبد الله جمعة عبد العال ٢٤ عاماً استشهد جراء إصابته برصاص قناصة جنود الاحتلال الإسرائيلي شرق رفح جنوب قطاع غزة، كما أصيب نحو ٣٠ مواطناً فلسطينياً بجراح مختلفة بينهم ٤ أطفال ومسعف أثناء عمله داخل الميدان، جراء اعتداء قوات الاحتلال الاسرائيلي على المتظاهرين العزل خلال فعاليات الجمعة الـ58 من مسيرات العودة وكسر الحصار السلمية قرب السياج الفاصل بين الأراضي المحتلة وقطاع غزة”.

من جهته شدد عضو الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار “هاني الثوابتة” في كلمة له داخل مخيم العودة على أنه “لا يمكن أن نساوم على دماء شعبنا وتضحياته، مقابل رفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة”، موضحاً أن “فعاليات مسيرات العودة مستمرة حتى تحقيق أهدافها، وسنبقى نواجه الاحتلال حتى يخضع لإرادة شعبنا”.

وأكد “الثوابتة” على أن “الوحدة الوطنية الفلسطينية والمقاومة هي الطريق الوحيد في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي وما يسمى بصفقة القرن”.

وفي ذات السياق دعت “الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار عن غزة” في مؤتمر صحفي مساء اليوم المواطنين الفلسطينيين للمشاركة في مليونية العودة، وأعلنت الإضراب الشامل يوم الأربعاء المقبل والذي يصادف الذكرى الـ 71 لنكبة الشعب الفلسطيني.

يشار إلى أن حصيلة الشهداء والجرحى الفلسطينيين خلال مسيرات العودة وكسر الحصار بحسب ما أوردته وزارة الصحة في غزة قد بلغت 304 شهيداً، بينهم 59 طفلاً و10 سيدات، فيما أصيب أكثر من 17 ألف آخرين بجراح مختلفة، جراء اعتداء قوات الاحتلال الاسرائيلي المستمر على المتظاهرين السلميين منذ انطلاقتها في الثلاثين من شهر آذار/ مارس من العام الماضي.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة