الجزائريون يتظاهرون مجدداً وينددون باعتقال زعيمة حزب العمال

فريق التحرير10 مايو 2019آخر تحديث : منذ 6 أشهر
 - حرية برس Horrya press
مظاهرات الجزائر-متداول

حرية برس:

تجمع مواطنون جزائريون صباح اليوم الجمعة، في ساحة البريد المركزي في قلب العاصمة، استجابة لدعوات التظاهر في أسبوعها الثاني عشر على التوالي، للمطالبة بتغيير النّظام الذي ارتبط بالرّئيس المستقيل عبد العزيز بوتفليقة.

وطالب المتظاهرون الجزائريون في أول جمعة في رمضان بالإفراج عن رئيسة حزب العمّال “لويزا حنون”،  واستنكروا ما اعتبروه تدخلاً من جانب “قايد صالح” بالشأن السياسي، في الوقت الذي توقع الكثيرون أن تكون أقل قوة من الجمعات الماضية بسبب الحر والصيام.

وحمل المحتجون شعارات استنكرت تدخّل رئيس أركان الجيش “قايد صالح” في الشأن السياسي، مطلقين على المقربون من نظام “بوتفليقة” اسم “العصابة”، قاصدين بذلك شقيق الرئيس المستقيل والجنرال محمد الأمين مدين المعروف باسم الجنرال توفيق و الجنرال عثمان طرطاق والأسماء الأخرى التي ارتبطت بالفساد.

كما رفع المحتجّون اليوم شعار “عدالة حرة ليست انتقائية”، منادين بإطلاق سراح رئيسة حزب العمال ، “لويزة حنون” ومحاكمتها مدنياً في حال كانت لها تهم سياسية.

وتضامن المتظاهرون مع ما وصفوه باستدراج حنّون للمحكمة العسكرية من خلال استدعائها من قبل قاضي التّحقيق، بصفة شاهد، معتبرين ذلك خرقا للدّيمقراطية التي ينادي بها الحراك منذ انطلاقه في الـ22 شباط/فبراير الماضي.

من جانبه أدان حزب جبهة القوى الاشتراكية المعارض، ما وصفه باعتقال لويزة حنون معتبراً في بيانه اليوم “أنه لا يوجد ما يبرر هذا العمل التعسفي”، كذلك  أدانت الأمانة العامة لحزب العمال الجزائري، في بيان صحفي، قرار المحكمة العسكرية بالبليدة/غرب العاصمة /الجزائر، القاضي بإعتقال “لويزة حنون” رئيسة الحزب الحبس المؤقت، على خلفية الاستقالة الجماعية لمجموعتها البرلمانية في مجلس الشعب للمساهمة في الضغط والوقوف في وجه النّظام الذي يريدون عودته من خلال الانتخابات المرفوضة شعبيا يوم 4تموز/يوليو المقبل.

ويعد حزب العمال، أحد أكبر الأحزاب المعارضة في الجزائر، وكانت قد أعلنت الأمينة العامة لحزب العمال عدم ترشّحها للانتخابات الرئاسية التي كان من المقرر إجراؤها في نيسان/أبريل المنصرم بعد تأكد ترشح الرئيس المستقيل “عبد العزيز بوتفليقة”، ويتبنى حزب العمال الجزائري، وهو حزب اشتراكي، الأفكار التروتسكية، وتقوده “لويزة حنون” منذ تأسيسه العام 1990 ويعد أحد أهم الأحزاب في الساحة السياسية في البلاد منذ فتح التعددية الحزبية العام 1989.

المصدروكالات
رابط مختصر

التعليقات تعليقان

  • محمد صطيف

    الاعتقال السياسي إرهاب. لا يجوز احتجاز أحد ولا حرمانه من الحرية قبل محاكمته وإدانته بعد توفير محاكمة عادلة ومحامي يدافع عنه

  • حسين

    السلام عليكم أنا كمواطن جزائري أبارك اعتقال الحرباء الويزة حنون ،للتوضيح إن لويزة حنون التي تدعي أنها رئيسة حزب العمال والله العمال في واد وهي في واد آخر ، وإعتقالها كان بسبب تآمرها مع الأجنبي ضد الدولة الجزائرية وهي دمية في يد الجنرال محمد مدين السفاح الذي عاث في الارض فسادا .