“داعش” يتبنى عملية ذبح كاهن في هجوم على كنيسة بنورماندي

2016-07-26T15:08:57+03:00
2016-07-26T21:22:23+03:00
عربي ودولي
فريق التحرير26 يوليو 2016آخر تحديث : منذ 4 سنوات
فرنسا

فرنسا – حرية برس:

أفاد بيان لوكالة “أعماق” التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية “داعش” أن “منفذي هجوم كنيسة نورماندي في فرنسا هما جنديان من -الدولة الإسلامية-“، وأنهما “نفذا العملية استجابة لنداءات استهداف دول التحالف الصليبي”.

وكان مسلحان قاما بذبح كاهن الكنيسة واحتجاز 4 آخرين هم راهبتان ومصليان أحدهما بحالة حرجة تنيجة تعرضه للطعن داخل الكنيسة في بلدة سانت اتيان دو روفراي، قرب مدينة رُوان شمال العاصمة الفرنسية باريس، وذلك قبل أن تتمكن الشرطة الفرنسية من قتلهما وتحرير الرهائن.

وأفادت مصادر في الشرطة الفرنسية أن وحدة من قوات النخبة الفرنسية تمكنت من اقتحام الكنيسة وقتل منفذي العملية على الفور، وتحرير الرهائن.

ودخل المعتديان الى الكنيسة خلال القداس، واحتجزا خمسة أشخاص خرج منهم ثلاثة سالمين، بحسب وزارة الداخلية. وأعلن رسميا إحالة ملف العملية إلى قضاة مكافحة الإرهاب.

وقالت مصادر متابعة للتحقيق إن أحد المهاجمين “معروف من أجهزة مكافحة الإرهاب” وإنه سيتم تأكيد ذلك ما إن يتم تأكيد هوية الرجلين.

وفي الأثناء توجه الرئيس الفرنسي “فرانسوا هولاند” ومعه وزير الداخلية “برناز كازنوف” إلى المكان الذي حصل فيه الاعتداء.

والجدير بالذكر أنه قد ورد في وقت سابق معلومات استخباراتية تُفيد في احتمالية تعرض الكنائس في فرنسا لعمليات إرهابية والتي على إثرها قام وزير الداخلية بإصدار أوامر بحراسة حوالى 140 كنيسة في البلاد.

رابط مختصر

عذراً التعليقات مغلقة